النجاح - استنكرت هيئة دعاة وعلماء القدس، الاعتداءات المتكررة من قبل سلطات الاحتلال على مقبرة باب الرحمة، مؤكدة تحريم نبش القبور وتجريفها.

وقالت الهيئة في بيان لها اليوم الاثنين: "إن ديننا الإسلامي العظيم يؤكد إكرام الإنسان ويدعو إلى الحفاظ عليه حياً كان أو ميتاً".

وتابعت: "لقد درجت الأمة الإسلامية عبر تاريخها على احترام حقوق الإنسان في حياته وبعد مماته، سواء أكان مسلماً أو غير مسلم، وأن للناس، على اختلاف أديانهم وجنسياتهم وأعراقهم، حرمات يجب أن تحترم وتصان".