النجاح - اعتبر وزير شؤون القدس ومحافظها عدنان الحسيني ما أطلق عليه تدريب قرابين الفصح الذي جرى مساء أمس عند أسوار المسجد الأقصى، بأنه يأتي توطئة للسماح للمستوطنين بالصلاة في داخل المسجد وباحاته وجزءا من ما يسمى بالهيكل المزعوم وخطوة متقدمة لتهيئة الأمور أمام هذه الرواية المزيفة .

وقال الحسيني لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية صباح اليوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة وإسرائيل تجران المنطقة إلى مواجهة لا يعلم أحد بعواقبها .

وكانت جماعات الهيكل المزعوم نظمت مساء أمس ما أطلق عليه تدريبات قرابين الفصح رغم وجود تعهدات سابقة من شرطة الاحتلال لمسؤولي الأوقاف بعدم السماح للمستوطنين بالقيام بهذه الطقوس في محيط الأقصى.

وتتزامن هذه التدريبات مع قرار محكمة الاحتلال القاضي بالسماح للمستوطنين بالصلاة عند أبواب المسجد الأقصى وتسبق ذروة الاحتفالات بعيد الفصح اليهودي الخميس المقبل.