النجاح -  للجمعة الثالثة خرج الأردنيون اليوم احتجاجا على إعلان الأمريكي، اعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني.

ففي الشمال، خرجت مسيرة شعبية جامعة من أمام مسجد نوح القضاة بالقرب من جامعة اليرموك في محافظة اربد، أكدت على أن بيت المقدس مدينة عربية إسلامية كانت وما زالت وستبقى.

وفي الجنوب نظمت فاعليات حزبية ونقابية وشعبية هناك مسيرة من أمام مسجد الطفيلة الكبير بعد صلاة ظهر الجمعة اليوم نددت باعلان ترمب بالاعتراف القدس العربية عاصمة للاحتلال.

واستنكر المتحدثون في المهرجان الخطابي قرار الرئيس الأمريكي الذي يخالف كل القوانين والشرائع الدولية ومواثيق الأمم المتحدة .

وفي الكرك نفذت الفعاليات الشعبية والحزبية والنقابية في المحافظة عقب صلاة الجمعة اليوم وقفة احتجاجية ومهرجانا خطابيا في ساحة مسجد جعفر بن ابي طالب بالمزار الجنوبي تنديدا بموقف الرئيس الامريكي باعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل السفارة الامريكية اليها.

واكد المتحدثون في كلماتهم عروبة القدس الشريف وأنها عاصمة فلسطين الابدية لافتين الى ان قرار الرئيس الامريكي ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني والمخالف للقرارات والمواثيق الدولية اجهض عملية السلام على اساس حل الدولتين .

واشادوا بالمواقف الدولية وتصويت الجمعية العمومية بعدم الاعتراف بقرار الرئيس الامريكي وابقاء الوضع بالقدس على وضعه القائم لحين الحل النهائي.

وثمن خطباء المساجد خلال خطبهم ودروسهم الدينية موقف جلالة الملك عبدالله الثاني في ابقاء الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية والقدس الشرقية المحتلة عاصمة للدولة الفلسطينية .

ورفع المشاركون يافطات وهتافات تحي مواقف الشعب الفلسطيني وتلاحم الشعب الاردني مع قيادته الهاشمية لنصرة القدس واسترجاع حقوق الشعب الفلسطيني المغتصبة.