النجاح - أدى النائب في الكنيست يهودا غيليك والمعروف بدعواته العدائية ضد المسجد الأقصى، وبرفقة مجموعات من المستوطنين طقوساً تلمودية أمام أحد أبواب الأقصى.

وقالت مصادر محلية: "إن غيليك أدى طقوساً تلمودية أمام باب القطانين أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك، في خطوات استفزازية للمسلمين".

وقالت مصادر محلية: "إن مستوطنين اقتحموا الأقصى، منذ ساعات الصباح الأولى".

وفيى ذات السياق، كتبت صحيفة "يسرائيل هيوم" أنه تم تدشين الكنيس الفخم الذي تبرع صندوق عائلة تشوفا، لاقامته في نفق حائط البراق في البلدة القديمة. ويأتي تدشين هذا الكنيس نتاج اعمال دعم وبناء وآثار استغرقت 12 عاما من اجل تدعيم المبنى والحفاظ عليه.

ويقوم الكنيس مقابل "الصخرة الكبيرة" بالقرب من موقع قدس الأقداس. ويدمج التصميم لقاعة الصلاة بين الفن النادر، وفي مقدمته الخزانة المقدسة الدائرية، التي تشكل احرف مقولة "اسمعي يا اسرائيل" و"رجاء بقوتك" و"نشيد الانشاد". وفي الطرف العلوي منحوتة للشجرة المشتعلة (اشارة الى المكان الذي تسلم فيه موسى الوصايا العشر على طور سيناء).