ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - صنفت قرية لفتا في القدس المحتلة كواحدة من 25 موقعًا معرضة للخطر في أنحاء العالم، وهذه القرية المهجورة التي تم تصنيفها من قبل الصندوق العالمي لحماية الآثار ليس لها اي مثيل في الشرق الأوسط وتقع على منحدر بالقرب من القدس.
وبحسب الصندوق العالمي لحماية الآثار،  فان لفتا من المناطق التي يجب الحفاظ عليها، فالقرية اما هدمت أو تم اعادة احتلالها من قبل اليهود، حيث سعى المطورون العقاريون لبناء أحياء فاخرة في القرية، لذلك يحث الصندوق العالمي على رفض المخطط الاسرائيلي، وبما أن القرية موجودة في قائمة اليونيسكو، إلا أن اسرائيل تخطط للانسحاب من اليونيسكو.

وعليه لا يتوقع أحد من اسرائيل أن تساعد في ابعاد الخطر عن القرية، بل لربما سيكون مستقبل القرية في خطر أكبر .