النجاح - من المقرر أن يقدم محامي هيئة مقاومة الجدار والاستيطان حسام يونس، اليوم الأحد، طعناً لدى محكمة الاحتلال الإسرائيلي عند الساعة التساعة صباحاً ضد قرار هدم 6 منازل فلسطينية في حي الفيهدات شرق القدس المحتلة، في الوقت الذي بدأ فيه المواطنين بالتجمع داخل الحي.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد سلمت أهالي حي الفهيدات قرب بلدة عناتا شرق القدس المحتلة قراراً يقضي بهدم 6 منازل من منازل الحي الواقع خلف الجدار الفاصل، ومنحت الأهالي ثلاثة أيام للطعن في هذا القرار.

المواطن يونس فهيدات صرح لمصادر محلية، أن محامي هيئة مقاومة الجدار والاستيطان حسام يونس قد حضر للحي يوم أمس السبت وأخذ التوكيل من الأهالي من أجل الدفاع عن القضية.

وبحسب قرار الهدم الذي سلمته سلطات الاحتلال لأهالي الحي، يوم الأربعاء الماضي، فإن المهلة المسموحة لهم بالطعن في القرار تنتهي اليوم الأحد، وهو ما يعني بأن قرار الهدم قد ينفذ خلال الساعات القادمة في حال رفضت المحكمة الإسرائيلية طعن محامي هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في قرار الهدم.

وتحسباً لذلك، بدأ أهالي بلدة عناتا بالتجمع داخل حي الفهيدات أحد أحياء البلدة في محاولة منهم لمنع آليات الاحتلال من تنفيذ القرار، بحسب ما صرح المواطن يونس فهيدات.

وأضاف فهيدات، بأن ممثلين عن محافظة القدس قد يصلوا خلال الساعات القادمة إليهم من أجل التضامن معهم داخل الحي المهدد بالهدم بشكل كامل.

وأكد فهيدات، أن الأهالي ينتظرون قرار المحكمة الذي لم يصدر حتى الساعة.

والجدير بالذكر أن سلطات الاحتلال تهدد بإبادة حي الفهيدات، الذي يقطنه 57 مواطناً فلسطينياً بشكل كامل، في محاولة من الاحتلال لتوسعة معسكر تدريب للجيش يقع خلف الجدار، وذلك على حساب منازل المواطنين.