النجاح - دعت شخصيات فلسطينية مقدسية، المواطنين الفلسطينيين ممن يستطيع الوصول الى القدس المحتلة، بالمزيد من شد الرحال الى المسجد الاقصى المبارك، رداً على اقتحامات عصابات المستوطنين المكثفة.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي نُظّم اليوم بمقر "بال ميديا" في حي جبل الزيتون/الطور وسط القدس المحتلة حول تداعيات ما بعد الانتصار في المسجد الاقصى المبارك، تحدث فيه: رئيس الهيئة الاسلامية العليا، خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، ومدير المسجد الشيخ عمر الكسواني، ومسؤول التعليم الأكاديمي بأوقاف القدس الدكتور ناجح بكيرات، وممثل منظمة التعاون الاسلامي في فلسطين السفير أحمد الرويضي، وعضو مجلس الأوقاف الاسلامية محمد نسيبة.

وأكد المتحدثون أن معركة الأقصى لم تنته بإزالة البوابات والكاميرات التي وضعتها سلطات الاحتلال بتاريخ 14 تموز الماضي، ولفتوا الى محاولات الاحتلال الانتقام من المقدسيين، وروّاد الأقصى والعاملين فيه، واستمرار الاعتداءات على المسجد من خلال اقتحامات واسعة وغير مسبوقة للمسجد الأقصى، وتحديد أعمار المصلين، وقرارات الإبعاد عن الأقصى، ومحاولات تقليص دور دائرة الأوقاف في القدس.

وأوضح المتحدثون أنه وبعد فشل سلطات الاحتلال في تحقيق التقسيم المكاني للمسجد الأقصى بفضل التحرك الشعبي والموقف الصلب للقيادة الفلسطينية وردود الفعل الدولية والإسلامية تواصل هذه السلطات محاولاتها لتحقيق هذا المخطط وهو ما يجب العمل على إفشاله.

وطالب المتحدثون المواطنين إلى التروّي وعدم الاستماع للشائعات بخصوص ما حصل داخل المسجد الأقصى المبارك خلال أيام الرابع عشر والخامس عشر والسادس عشر من تموز الماضي وانتظار التقرير الذي سيصدر عن اللجان الفنية التي تم تشكيلها من قبل جائرة الأوقاف.

وشدد المتحدثون على أهمية الانتباه واليقظة والحذر، ورفد المسجد الاقصى بالمصلين، خاصة في ساعات ما قبل الظهر التي تشهد اقتحامات متوالية من المستوطنين.