النجاح - كشفت القناة العبرية الثانية، مساء اليوم السبت، تفاصيل جديدة عن عملية القدس التي وقعت أمس "الجمعة" وأدت الى استشهاد ثلاثة شبان ومقتل مجندة إسرائيلية وإصابة 4 آخرين، وزعمت القناة، ان هذه العملية جرى التخطيط لها مسبقا بشكل جيد، وقد وصل المنفذين قبل يوم واحد من موعد العملية "الخميس" إلى المنطقة وقاموا بتفقدها أكثر من مرة.

وأشارت القناة إلى أن التحقيقات أظهرت أن أحد المنفذين كان بحوزته سكينا، حيث تمكن من الوصول للمجندة من الخلف والتمكن منها جيدا ومحاولة خنقها قبل أن يقوم بطعنها عدة طعنات قاتلة في جسدها، ما أدى الى إصابتها بجروح حرجة قبل أن يعلن عن وفاتها.

ووفقا للتحقيقات، فإن منفذي هذه العملية تحركوا في وقت واحد وكان بحوزتهم بندقية من نوع "كارلو"، مرجحةً أن خللا في السلاح البدائي الذي كان بحوزتهم هو الذي منع وقوع كارثة كبرى.

كما اظهرت التحقيقات، حسب ذات القناة، أن جنديا أصيب بعينه بجروح متوسطة جراء العملية، فيما يعتقد أن أشخاص آخرين من بينهم فلسطيني أصيبوا بالخطأ برصاص جندي أطلق النار على المنفذين.