نابلس - النجاح - سجلت جامعة النجاح الوطنية في فلسطين إنجازاً جديداً لها في التصنيفات العالمية ومنها تصدرها للجامعات الفلسطينية في تصنيف التايمز للجامعات العربية و يعد هذا الإنجاز الذي حققته الجامعة في هذا التصنيف هو مفخرة لفلسطين وللجامعة، وهو استمرار لسلسلة النجاحات التي حققتها الجامعة في التصنيفات الأخرى.

وقالت الدكتورة سائدة عفونة عميدة كلية التربية في جامعة النجاح الوطنية صباح اليوم عبر فضائية النجاح أن تصنيف الجامعة برقم 409 عالمياً هو رقم واحد بالنسبة لي بسبب التحديات الكبيرة وأهمها جائحة كورونا حيث كان التعليم العالي في العالم يعاني لكن جامعة النجاح رغم الألم بثت الأمل في المجتمع الفلسطيني.

وأعربت عفونة عن سعادتها وفخرها واعتزازها بهذا التنصيف، وتابعت بأن هذا تحدي كبير ينقلنا لمحطة جديدة ويعني العمل بطرق مختلفة ليس فقط للمحافظة عن التصنيف بل دافع للتقدم والحصول على العديد من الانجازات.

وذكرت عفونة أن البحث العلمي هو أحد التصنيفات التي يتم اعتمادها حيث كان يتم ارسال ابحاثنا الى مختبرات ومراكز عالمية لفحصها ورغم شح الموارد عكس الدول المتقدمة تمكنت الجامعة من الحصول على ترتيب متميز على مستوى العالم.

وأكدت عفونة أن 30% من التصنيف كان يضم استراتيجيات التعليم وبالرغم من الظروف الصعبة تمكنت الجامعة من توظيف التعلم الالكتروني وتم عرض التجربة على كثير من المحافل الدولية ولاقت استحسانا وتميزا،  واعتبرت من قصص النجاح، و تم توثيقها بكثير من الأماكن، بالإضافة إلى توظيف التعلم من خلال المجتمع والتعلم القائم على البحث العلمي وهذا كان له الأثر الأبرز في تميز الجامعة، وسيتم نقل التجربة للسنوات السابقة.

وأشارت عفونة أن لكل تجربة لها ايجابياتها وسلبياتها والجامعة تعمل على حل تلك الاشكاليات مثل اشكاليات التقييم المتبعة لدى الطلبة وبالفعل تم التغلب عليها.

يذكر أن الجامعة قد حصلت على عدة تصنيفات متميزة في العالم وكان آخرها المرتبة الأولى آسيوياً في جائزة التايمز للتعليم العالي (الأوسكار) في محور التعليم والتعلم 2020.