النجاح - انطلقت بطولة فلسطين الدولية الرابعة للتايكوندو في مبنى قسم التربية الرياضية في جامعة النجاح، والتي ينظمها الاتحاد الفلسطيني للتايكوندو بالشراكة مع المجلس الأعلى للشباب والرياضة واللجنة الأولمبية الفلسطينية وجامعة النجاح الوطنية، بمشاركة 472 لاعباً وإدارياً وفنياً من 19 دولة عربية وأجنبية.

كما يشارك في البطولة أبطال عالميون من حاملي الميداليات الذهبية الأولمبية والبطولة الأسيوية، علماً أن البطولة ستشمل كل الفئات والأوزان لكلا الجنسين، كما يرعى البطولة عدد كبير من المؤسسات والشركات المحلية.

وتضمن اليوم الأول للبطولة عقد اجتماع فني خاص بمشاركة جميع البعثات واجتماع مغلق للجنة التحكيم التي ضمت مجموعة من الحكام العالميين لرياضة التايكوندو.

وحرصت جامعة النجاح أن تكون القاعة الرياضية في الحرم الجديد على أتم الاستعداد للحدث من خلال تجهيزها بكافة اللوجستيات التي تراعي المعايير الدولية والتي تضمن راحة وسلامة اللاعبين والمدربين والحكّام.

وشهدت البطولة حفل افتتاح عالي المستوى بحضور رئيس الاتحاد الآسيوي للتايكوندو ومراقب البطولة البروفيسور لي، ورئيس الاتحادين العربي والإفريقي للتايكوندو السيد إدريس هلال، ورئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة اللواء جبريل الرجوب، ورئيس جامعة النجاح الوطنية الأستاذ الدكتور ماهر النتشة، بالإضافة إلى عدد من رؤساء اتحادات اللعبة في عدد من البلدان المشاركة وممثلي البعثات ومدربي الفرق واللاعبين.

وافتُتح الحفل بكلمة للأستاذ الدكتور النتشة، رحب فيها بالحضور من مختلف دول العالم في رحاب جامعة النجاح الوطنية، معرباً عن فخر الجامعة باستضافة بطولة فلسطين الدولية للتايكوندو وتحقيق شروط ومعايير الاستضافة الدولية، مؤكداً على حرص الجامعة الدائم على الرياضة ضمن أولوياتها، معرفاً الحضور بشكل مختصر عن جامعة النجاح الوطنية كإحدى أكبر الجامعات الفلسطينية وأقدمها، مشيراً إلى أنها تعمل في ظروف استثنائية لتحقيق مخرجات عالية ولتصل إلى المعايير الدولية رغم محدودية الإمكانيات، متمنياً التوفيق لجميع المشاركين في البطولة.

وفي كلمة الاتحاد الآسيوي، أبدى البروفيسور لي سعادته بالتواجد في فلسطين وفي جامعة النجاح، مؤكداً على أهمية رياضة التايكوندو ومتمنياً أن تصبح ثقافة في المجتمع الفلسطيني، مقدماً شكره للمجلس الأعلى للشباب والرياضة والاتحاد الفلسطيني للتايكوندو واللجنة الألومبية الفلسطينية على تنظيم البطولة بمستوى يراعي المعايير الدولية.

وأبدى اللواء الرجوب سعادته بهذا الحدث بمغزاه الإنساني، مشيراً إلى ما يحمله من رسالة حب واحترام وتقدير للشعب الفلسطيني من خلال الحضور غير المسبوق في هذا البطولة، معتبراً الرياضة لغة العالم ولغة السلام ولغة التسامح، آملاً أن يعمل الاتحاد الدولي للتايكوندو على تطوير هذه البطولة لتصبح ضمن أولويات الأجندة الرياضية في فلسطين.

كما تضمن حفل الإفتتاح دخول موكب أعلام الدول المشاركة وقَسَم الحكام وقَسَم اللاعبين بناءً على العادات والأعراف الدولية للعبة.

كما تخلل حفل الافتتاح مجموعة من الفقرات الفنية كفقرة الدبكة الشعبية، وتكريم المجلس الأعلى للشباب والرياضة لرئيس جامعة النجاح الأستاذ الدكتور ماهر النتشة، ولممثل الاتحاد الآسيوي للتايكوندو وممثل الاتحادين العربي والإفريقي.

كما كرّم البروفيسور لي الأستاذ الدكتور النتشة على استضافة الجامعة للبطولة في نسختها الرابعة.

ومن المفارقات الوطنية والإنسانية التي شهدتها البطولة، مشاركة البطل البلغاري شادي في البطولة وهو فلسطيني لاجئ في سوريا ويقيم حالياً في بلغاريا، ليعود لوطنه فلسطين بثوب بطل بلغاريا للتايكوندو.