النجاح - عقد مجلس أمناء مستشفى النجاح الوطني الجامعي اجتماعه بحضور السيد صبيح المصري رئيس مجلس أمناء جامعة النجاح الوطنية وعدد من أعضاء مجلس أمناء الجامعة، ورئيس وأعضاء مجلس أمناء مستشفى النجاح الوطني الجامعي، حيث قدم قائم بأعمال مدير المستشفى د. رياض عامر عرضاً لأهم الإنجازات التي حققها المستشفى في الفترة السابقة تخللها عرض لمقاطع فيديو لخصت تلك الإنجازات.

وبدوره أكد المصري على أن مستشفى النجاح الوطني الجامعي أحد مؤسسات جامعة النجاح التي تفخر الجامعة بإنجازه وتلتزم باستدامة تطوره باتجاه التخصصية في الخدمات التي يقدمها لأبناء الشعب الفلسطيني بأبعادها الثلاث: التعليمية، والبحثية، وتقديم الخدمات الطبية. كما تم استعراض التطورات على الصعيد الاستراتيجي والإداري التي حظيت بنقاش مستفيض في مجلس الأمناء، كان أبرزها التوجهات الاستراتيجية للمستشفى والتي جاء أبرزها على النحو التالي:

أولاً: التوسع الاستراتيجي لمستشفى النجاح الوطني الجامعي، حيث يولي مجلس الأمناء إنجاز المرحلة الثانية للمستشفى والتي تضم ثلاثة عشر طابقاً بمساحة إجمالية تصل إلى 68 ألف متر مربع وبسعة إجمالية تصل إلى أربعمائة سرير.

ثانياً: التوجه نحو العالمية من حيث جودة الخدمات الطبية، والتعليمية والبحثية فيه، من خلال حصول المستشفى على الاعتمادات الدولية المميزة اللازمة.

ثالثاً: فتح المجال أمام الكفاءات الوطنية والدولية المميزة للعمل في المستشفى بشكل كلي أو جزئي بهدف تهيئة البنية لتقديم أفضل الخدمات الاستشفائية في المستشفى دعماً للتوجه الوطني في توطين الخدمات الطبية.

رابعاً: إيلاء البحث العلمي التطبيقي اهتماماً عالياً في استراتيجية المستشفى بالشراكة الكاملة مع جامعة النجاح الوطنية، وزيادة كم الإنتاج العلمي وتطوير نوعيته في فلسطين.

واكد المجلس على استقطاب مدير تنفيذي جديد ذا كفاءة عالية وخبرة طويلة في هذا المجال تزيد عن 30 عاماً في إدارة مشافي مرموقة في كل من الولايات المتحدة الأمريكية ودولة الإمارات العربية المتحدة وقطر، وسيبدأ عمله قريباً، بالإضافة إلى العديد من الشخصيات ذات الكفاءة الإدارية لدعم عمله.

كما استعرض المجلس المعيقات التي تواجه المستشفى حيث كان أبرزها الأزمة المالية الناتجة عن عدم صرف وزارة المالية المستحقات المترتبة عليها، كما أكد الحضور على أهمية التفرغ الكامل لكل من المدير التنفيذي والطبي للشؤون الإدارية والتطويرية للمستشفى.