نابلس - النجاح - أطلقت جامعة النجاح الوطنية اليوم الاثنين، تحت رعاية الرئيس محمود عباس، باكورة الاحتفالات بتخريج الفوج التاسع والثلاثين من طلبتها، بحفل تكريم لأوائل الكليات والأقسام وطلبة كلية الشرف، حيث أُقيم الحفل في مسرح سمو الأمير تركي بن عبد العزيز في الحرم الجامعي الجديد.

وحضر الحفل الأستاذ الدكتور محمود أبو مويس، وزيرالتعليم العالي والبحث العلمي، ممثلاً لفخامته، والسيد صبيح المصري، رئيس مجلس أمناء الجامعة، والاستاذ الدكتور رامي الحمد الله، نائب رئيس مجلس الأمناء، وأعضاء المجلس، والأستاذ الدكتور ماهر النتشة، القائم بأعمال رئيس الجامعة، ونواب رئيس الجامعة ومساعديه وجميع عمداء كليات الجامعة ورؤساء الأقسام والهيئات الإدارية في الجامعة، وبحضور رسمي وشعبي من مختلف فئات المجتمع وقطاعاته.

كما حضر الحفل اللواء إبراهيم رمضان، محافظ محافظة نابلس، وأعضاء من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وعدد من رؤوساء الجامعات ورؤساء البلديات في الضفة الغربية، إضافة إلى عدد من القناصل ورجال الدين المسلمين والمسيحيين وممثلين عن الطائفة السامرية، وممثلي المؤسسات الرسمية والشعبية وعدد من قادة الأجهزة الأمنية في المحافظة بالإضافة إلى الطلبة الأوائل وذويهم.

وبدأ الحفل بدخول موكب أوائل الكليات والأقسام في الجامعة إلى المسرح تلاه دخول موكب المساعدين والنواب والعمداء ومدراء المراكز والأقسام في الجامعة، ومن ثم موكب ممثّل فخامة رئيس دولة فلسطين ورئيس وأعضاء مجلس الأمناء، والأستاذ الدكتور القائم بأعمال رئيس الجامعة، حيث بدأ الحفل بعزف السلام الوطني الفلسطيني وقراءة آيات من القرآن الكريم.

وتولى عرافة الحفل الأستاذ الدكتور خليل عودة ، الذي أعلن انطلاق الاحتفال الرسمي بدعوة السيد صبيح المصري، رئيس مجلس أمناء الجامعة لإلقاء كلمته.

وفي كلمته، رحب رئيس مجلس أمناء الجامعة صبيح المصري، بالحضور الكريم في رحاب جامعة النجاح الوطنية قائلاً:" أنا سعيدٌ جداً أن أكون معكم اليومَ في صرح جامعة النجاح الوطنية الشامخ التي تخرج فوجاً جديداً من طلبتها، والنجاح التي تحتضن العلم والعلماء في فلسطين هي قلعة عظيمة برجالها وأبنائها، فيها يكون الاستثمار الأكبر في هذه العقول التي تصنع المستقبل لنا ولأجيالنا القادمة، فالاستثمار لا يكون بالمال فقط، وإنما يكون ببناء الانسان وتشكيل الهوية، علينا جميعاً أن نحافظ على النجاح وعلى مسيرة النجاح التي بدأت منذ مئة عام وما زالت تتواصل بهمة ونشاط وثبات، وتزداد نجاحاً وتقدماً في كل عام بفضل مؤسسيها والقائمين عليها، وهم رجال أوفياءٌ يستحقون منا الاحترام والتقدير".

وأضاف المصري:" طلبة النجاح ينتشرون في كل بقاع الأرض ويثبتون أنهم الأفضل والأكفأ في مجالات العمل، ولهذا يتسابق أرباب العمل على استقطابهم، وهناك من يتعاقد معهم في شركاتهم ومؤسساتهم ومدارسهم حتى قبل تخرجهم، وهنا لابد أن أوجه كلمة إلى أبنائي الخريجين والخريجات، أهنئهم أولا بهذا التخرج، وهذا التفوق، وأهنئ أهلهم وذويهم والوطن بهم، وأرجو أن يكونوا مشاعل نور لهذا الوطن الذي ينتظر عطاءهم".

وأعرب القائم بأعمال رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور ماهر النتشة عن فخره بتخريج الفوج التاسع والثلاثين من طلبة النجاح قائلاً:" أنا سعيد وفخور بهذا الإنجاز الذي يتجدد في كل عام مع هذه القوافل المؤهلة والمدربة لخدمة هذا الوطن المعطاء الذي يفتح ذراعيه لاستقبالهم، وينتظر عطاءهم، فأنتم أيها الخريجون قافلة جديدة من قوافل العلم التي تحمل البشرى لهذا الوطن، وترسم علامة النصر في سماء فلسطين،".

وتناول النتشة، عدداً من الإنجازات التي حققتها الجامعة في السنوات الأخيرة خصوصاً على مستوى البحث العلمي، مشيراً إلى أن عدد الأبحاث التي نشرتها الجامعة العام الدراسي الحالي في مجلات علمية عالمية ذات عامل تأثير بلغ (310) بحثا في مختلف التخصصات العلمية وفي مجلات أخرى (180) بحثاً لتكون جامعة النجاح أكثر الجامعات الفلسطينية انتاجاً للبحث العلمي.

واستعرض مستوى اعتماد البرامج الأكاديمية، مشيراً إلى أنه تم اعتماد ثلاثة برامج للدكتوراه، هي دكتوراه في الفقه بالتعاون مع جامعتي القدس والخليل، ودكتوراه في التعليم والتعلم، ودكتوراه في اللغة العربية، ليصبح عدد برامج الدكتوراه في الجامعة (خمسة برامج ) وعدد برامج الماجستير ( ستة وخمسون برنامجاً)، وعلى مستوى برامج البكالوريوس، فقد بلغ عددها سبعة وتسعون برنامجاً وتم اعتماد عدة برامج جديدة في تخصصات فرعية مشتركة مع تخصصات رئيسية.

وتحدث القائم بأعمال رئيس الجامعة، عن المراكز المتقدّمة التي حققتها الجامعة على مستوى التصنيفات العالمية حيث وصلت الجامعة إلى مواقع متقدمة على مستوى العالم من خلال سمعتها الأكاديمية المميزة، فجاء ترتيبها ضمن أفضل 8 جامعات في قارة آسيا لجائزة THE للعام 2019، وكان ترتيبها (308) على مستوى جامعات العالم بحسب تصنيف THE في UN Sustainble development goels.

واختتم النتشة كلمته بالحديث عن إنشاء وحدة التكافؤ الحيوي بعد الحصول على ترخيص من وزارة الصحة الفلسطينية، وهي أول وحدة متخصصة على مستوى فلسطين لإجراء دراسات التكافؤ الحيوي وبمعايير وجودة عالمية، وفي ختام كلمته قال:" وأنتم أيها الخريجون جزء من هذا المزيد الذي نسعى إلى تحقيقه، واسمحوا لي أن أهنئكم بتخرجكم وتفوقكم وأهنئ أهلكم وذويكم والوطن بكم لقد كبرتم وكبرت معكم الآمال التي تسعون إلى تحقيقها، والوطن ينتظر عطاءكم، فأنتم الحماة وأنتم البناء لهذا الوطن، فكونوا دائماً على قدر المسؤولية والأمانة التي وضعت في أعناقكم".

من جهته، قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور محمود أبو مويس "شرفني سيادة الأخ الرئيس أبو مازن أن أنقل لكم تحياته ومباركته لكم جميعاً وخاصة لأبنائه الخريجين وعائلاتهم لهذا النجاح المميّز لهذه الكوكبة الشبابية التي تبعث برسالتها الأولى اليوم لمن يحيك صفقات القرن أننا على خطى رئيسنا سائرون وخلفه صامدون وبالعلم متسلحون".

وأضاف أبو مويس:" أقف اليوم في جامعة عملاقة ولدت مدرسة النجاح النابلسية ثم إلى كلية ثم إلى معهد وانتهت بجامعة استطاعت في وقت قصير أن تكون أكبر جامعة فلسطينية للريادة والإبداع والتنمية المستدامة".

وهنأ الوزير أبو مويس، الطلبة الخريجين على تفوقهم ونجاحهم، كما هنأ ذويهم على جهدهم وتعبهم الذي أجنى ثمراً من التفوق والنجاح لأبنائهم.

وتخلل الحفل فقرة موسيقية من تقديم جوقة الجامعة أضفت جواً من البهجة على الحفل بين الطلبة وذويهم والحضور.