لميس أبو صالح - النجاح - اختتم برنامج زاجل للتبادل الشبابي الدولي فعاليات مخيم تموز الدولي، والذي استمر أربعة عشر يوماً قدم خلالها المدربون والمتطوعون الدوليون سلسلة من الورش التدريبية لطلبة الجامعة والمدراس المحلية.

وقال مدير برنامج زاجل للتبادل الشبابي علاء أبو ظهير إن مخيم تموز قدم 7 ورش تدريبية حول إدارة الحدث، وتنظيم الفعاليات، وكيفية التقدم بطلب للحصول على قبول أو منحة في جامعة أوروبية، وإنتاج الأفلام الوثائقية بواسطة الموبايل، وبناء القدرات اللازمة للإنخراط في سوق العمل، والمحادثة باللغة الإنجليزية، وكسر الحاجز النفسي مع اللغة الإنجليزية، وفنون الحديث أمام الجمهور باللغة الإنجليزية، وتعليم اللغة الاسبانية.

 وأضاف أبو ظهير أن تنظيم هذه المخيمات الدولية تأتي ضمن سياسة الجامعة القائمة على استضافة الوفود الدولية الراغبة بالتعرف على القضية الفلسطينية والظروف التي يمر بها الشعب الفلسطيني  الراغبة كذلك في تقديم المساعدة له.

وعبرت قائدة مخيم زاجل شهر تموز الطالبة داليا خارف عن تجربتها المميزة والفريدة من نوعها لأول مرة قيادتها للمخيم، فقد طورت من خبراتها وقدراتها في التصوير، وإدارة الوقت والأزمات، والتعامل مع عشرة مدرب ومتطوع دوليا ومئتي مشارك محلي".