طولكرم - النجاح - احتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، طواقم مديرية زراعة طولكرم، ومقاولين يعملون لصالح مشروع تأهيل طريق زراعية في منطقة "وادي الشام" بالجاروشية شمال طولكرم، ومنعتهم من تنفيذ المشروع، واستولت على معداتهم.

وذكر رئيس قسم المياه في زراعة طولكرم، المشرف على المشروع بهاء خضر أنهم تفاجأوا بقوات كبيرة من جيش الاحتلال تحاصر المكان، وتمنع الطاقم من استكمال عمله، بحجة أن "الأرض عسكرية ومستولى عليها".

وأوضح ان قوات الاحتلال استولت على معدات العمل، وهي جرافة و"باجر" وشاحنة نقل، واحتجزت سائقيها، والمقاول الذي يعمل بالمشروع، ونقلتهم الى مقر الارتباط العسكري الإسرائيلي، وما زالوا محتجزين حتى الآن.

وقال، "رفضنا قرار الاحتلال وحدثت مشادات كلامية بيننا، على اعتبار أن هذه الأرض فلسطينية تعود ملكيتها لمزارعين من المنطقة، وهي محاطة ببيارات من الحمضيات والزيتون ويستخدمها المزارعون كطريق لنقل منتجاتهم الزراعية".

وبين خضر، أن المشروع يهدف إلى تأهيل طرق زراعية مهددة بالاستيلاء عليها ومحاذية لجدار الضم والتوسع العنصري، بتمويل من وزارة الزراعة، ضمن مشروع العناقيد الزراعية، ويشمل توسيعها وفرشها بـ"البيسكورس"، لخدمة المزارعين والتسهيل عليهم خلال نقل محاصيلهم، خاصة مع قرب موسم الحمضيات. بحسب وفا