نابلس - النجاح - على الرغم من جائحة كورونا، والاغلاقات، والضغط النفسي الذي يمر به ابناء محافظة الخليل الا ان الفرحة موجودة خاصة من مدينة حلحول.

 احتفل الاهالي والاحبة بالأهازيج، وتوزيع الحلويات بمناسبة حصول ابنتهم شهد يونس الأولى على مستوى الوطن في امتحان الثانوية العامة الفرع العلمي بمعدل ٩٩.٧

"من طلب العلا سهر الليالي" هذا ما اجابته المتفوقة يونس عن سر نجاحها وتفوقها، فقد استطاعت التغلب على التوتر الحاصل بانتشار فيروس كورونا، مؤكدة "لا يوجد عدد ساعات محددة للدراسة، كنت مخصصة وقتا للاستراحة، والجلوس مع الاهل".

واوضحت يونس خلال حديثها ل"النجاح"، كان الوضع صعب نتيجة الاغلاقات، لكن كانت القاعات متهيئة، مع مراعات وسائل الوقاية بالتعقيم، ولبس الكمامات.

وتنوي يونس التسجيل في كلية الطب البشري، هذا اليوم الذي تحقق به حلم والديها لدخول كلية الطب، لتقديم المساعدة والخدمة لأبناء شعبها.

وتابعت: الداعم الاكبر الوالدين في تقديم ما احتاجه، وتوفير سبل وسائل الدراسة والراحة، وتقديمهم الدعم النفسي، والمعنوي، فاهدي نجاحي لهم، وللوطن.

وبينت يونس ان فرحة الثانوية العامة مختلفة تماما عن باقي المناسبات حيث تتحرك فيها المشاعر كافة كما تختلط الدموع مع البسمة في آن واحد، مبينة ان لها نكهة خاصة .

وشكرت يونس جميع المعلمات في مدرسة حلحول الثانوية للبنات على متابعتهن لها، وتقديمهن المساعدة للطالبات.