نابلس - النجاح - المتفوقة طعمة حولت حالة الطوارئ بأزمة كورونا إلى فرصة للتميز

منذ الساعة الثامنة صباحاً اهتزت شاشات الهواتف النقالة محملة برسالة الأمل لكل ناجح وناجحة بالثانوية العامة، وعجت سماء مدينة طولكرم بالألعاب النارية ابتهاجاً واحتفالاً بتحقيق حلم النجاح والتفوق.

بدموع الفرح، وزغاريد الأحبة، استقبلت عائلة الطالبة مريم طعمة من مدينة طولكرم خبر نجاح وتفوق ابنتهم لحصولها على  معدل ٩٩% الثالث مكرر على فرع الريادة والأعمال.

التفوق عنوان طعمة، فقد كان خلفه سنوات من التركيز والمثابرة، وصولاً إلى المجد والإنجاز.

واوضحت طعمة خلال حديثها لـ "النجاح"، أن سر تفوقها هو الدراسة اليومية، والتركيز في الحصة المدرسية، والجو الدراسي مهم جدا، فقد كان لتوفير أهلها البيئة المناسبة درواً في تفوقها، وبفضل تشجعيهم ورفع المعنويات".

وتابعت: في شهر آذار/مارس عندما بدأت جائحة كورونا في فلسطين، وإعلان حالة الطوارئ، وتسكير المدن والقرى، لم تضيع يوماً في الدراسة، وختمت المواد أكثر من مرة، كانت فترة 3 شهور بمثابة فرصة للدراسة.

وأكدت طعمة أنها ستدرس تخصص المحاسبة، لأنها ترغب هذا المجال، داعيه الطلاب باختيار تخصصاتهم عن قناعة ورغبة لكي يبدعوا فيها.

ووجهت طعمة للطلاب المقبلين لامتحان الثانوية العام القادم، بالتركيز، والدقة اثناء الدراسة، وتأدية  الامتحان، فلا بد من الرهبة بين كل امتحان، لكن لا تجعلها تؤثر عليك.

وشكرت طعمة جميع المعلمات في مدرسة جمال عبد الناصر على دعمهن لها، ومتابعتهن في الاجابة عن الاستفسارات، عدا عن تواصل مدير التربية والتعليم طارق علاونة  باستمرار.