النجاح - تبدلت أجواء ملعب "غوديسون بارك" من مواجهة إيفرتون وتوتنهام بعد تعرض البرتغالي لاعب إيفرتون أندريه غوميز لإصابة قاسية.

وبعد التحام عنيف مع الكوري الجنوبي هيونغ مين سون مهاجم "السبيرز"، تعرض غوميز -على ما يبدو- لكسر في القدم، بينما حصل سون على بطاقة حمراء مباشرة، وغادر غوميز الملعب على محفة، لينزل بدلا منه جيلفي سيغوردسون.

وكان لافتا رد فعل اللاعب الكوري الجنوبي عقب طرده وخروجه من ملعب المباراة باكيا بشدة وحرقة بعد شعوره بالصدمة للإصابة العنيفة التي تسبب بها لغوميز. وجلب رد الفعل هذا تعاطفا كبيرا معه في مواقع التواصل الاجتماعي رغم أنه المتسبب في الخطأ.

وعن هذه الإصابة الخطيرة، يقول نجم ليفربول السابق والمحلل الرياضي جيمي كاراغر إن "شيماس كولمان زميل غوميز في إيفرتون تعرض لنفس الإصابة قبل سنوات.. ربما لن يعود غوميز اللاعب نفسه.. هذا النوع من الإصابات صعبة للتعافي منها".كما برز مشهد صلاة العاجي سيرجي أورييه ظهير توتنهام أثناء تلقي غوميز العلاج من الطاقم الطبي "للتوفيز" على أرض الملعب.

يذكر أن كولمان قائد "السبيرز" الذي تعرض لإصابة مماثلة في مارس/آذار 2017 وغاب نحو عشرة أشهر عن الملاعب، ذهب إلى غرفة ملابس توتنهام بعد انتهاء المباراة لمواساة سون.

وواصل توتنهام نتائجه المخيبة في الدوري الممتاز بعدما عجز عن تحقيق الفوز للمباراة الرابعة على التوالي.

ورفع توتنهام رصيده إلى 13 نقطة في المركز 11، بينما ارتفع رصيد إيفرتون إلى 11 نقطة في المركز 17 (الرابع من القاع).

وبادر ديلي آلي بالتسجيل لمصلحة السبيرز (63)، في حين حقق هدف التعادل لإيفرتون التركي جينك توسن في الدقيقة السابعة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع.