النجاح - تقدم الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بطعن أمام محكمة التحكيم الرياضية ضد قرار الاتحاد الدولي للعبة (الفيفا) المتعلق بحقوق الاتحاد المحلي في إدارة أنشطته الكروية على أراضيه.

وأعلنت محكمة التحكيم في بيان أن الطعن كان ضد قرار تم اتخاذه خلال الجمعية العمومية (للفيفا) التي عقدت في مايو الماضي بالبحرين، بعدم التصويت على اقتراح قدمه الاتحاد الفلسطيني للعبة، يطلب من خلاله الاعتراف بحقوقه في إدارة شؤون اللعبة، وفقاً لما تنص عليه لوائح (الفيفا).

واختار (الفيفا) خلال جمعيته العمومية التصويت على اقتراح بديل يمنح مجلس (الفيفا) مدة زمنية حتى نهاية مارس 2018، لدراسة وتقييم التقارير الصادرة عن لجنة الرقابة الدولية التابعة (للفيفا)، والمسؤولة عن التنسيق بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

ويتعلق النزاع بستة أندية من مسابقات درجات الدوري الأدنى في إسرائيل، تتخذ من مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة مقراً لها، وتلعب مبارياتها هناك.

ويقول اتحاد القدم إن هذا الأمر يتعارض مع قواعد (الفيفا) التي تحظر على أندية أحد الاتحادات الأعضاء خوض مباريات في أراضي اتحاد أخر دون الحصول على تصريح.

وتعد المستوطنات غير شرعية وفقاً للقانون الدولي، رغم أن الاحتلال يعارض ذلك.

كما يشتكي اتحاد القدم من وجود قيود مفروضة على حركة وتنقل اللاعبين، بين الضفة الغربية وقطاع غزة، وقيود على رحلات دولية.

ويبرر الاحتلال بعض قيود السفر بالمخاوف الأمنية، ويقول اتحاد القدم به - وهو عضو بالاتحاد الأوروبي لكرة القدم - إنه لا يملك سيطرة على مثل هذه الأمور بداعي أنها تقع في نطاق اختصاص سلطات الأمن.

وفي طعنه أمام محكمة التحكيم الرياضية، يطالب الاتحاد الفلسطيني بإلغاء قرار (الفيفا) بعدم التصويت على اقتراحه، وأن تأمر المحكمة الرياضية الاتحاد الدولي بالتصويت فوراً على اقتراح الاتحاد الفلسطيني.

وأعلنت المحكمة الرياضية أن قرارها بشأن الطعن سيصدر في وقت لاحق، عقب تبادل المذكرات المكتوبة واستكمال جلسات الاستماع.