النجاح -  أصيب اليوم الجمعة عدد من المواطنين بحالات اختناق على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، بعد أن قمعت قوات الاحتلال مسيرة تضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال الذين يخوضون إضرابهم عن الطعام لليوم الخامس على التوالي.

كانت المسيرة قد انطلقت من أمام خيمة التضامن في مخيم العزة شمال بيت لحم بعد أن أدى المشاركون صلاة الجمعة في المكان، وصولا إلى المدخل الشمالي لبيت لحم، حيث قمعتها قوات الاحتلال بإطلاق قنابل الغاز والصوت، ما أسفر عن إصابة عدد من المواطنين بالاختناق.

وقد اندلعت مواجهات بين المتظاهرين وقوات الاحتلال في المكان.

فيما أصيب انال الجدع، مراسل تلفزيون فلسطين في قلقيلية اليوم الجمعة، بقنبلة غاز في قدمه أطلقها جيش الاحتلال خلال قمع مسيرة كفر قدوم الأسبوعية.

ويخضع الجدع للعلاج في مستشفى درويش نزال في قلقيلية وسط متابعة مستمرة لحالته الصحية وتواصل رئاسة الهيئة العامة لإذاعة وتلفزيون فلسطين ممثلة بالمشرف العام أحمد عساف مع إدارة المستشفى والطواقم الطبية.

وندد عساف باستمرار نهج الاحتلال الاسرائيلي حكومة وجيشاً في استهداف الصحفيين الفلسطينيين بشكل عام وطواقم تلفزيون فلسطين بشكل خاص.

وأكد أن هذا الاستهداف الإسرائيلي لطواقم التلفزيون باستمرار يرجع لدور شاشة تلفزيون فلسطين الرئيسي في نقل صورة الحقيقة وجرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، مشددا في المقابل على تصميم التلفزيون على القيام بمهمته الوطنية.