النجاح - توفي ريتشارد أوفرتون، أقدم وأكبر محارب أميركي شارك في الحرب العالمية الثانية وأكبر معمر في الولايات المتحدة، أمس (الخميس)، عن عمر يناهز 112 عاماً.
وأوضحت عائلة أوفرتون أن الجندي الأميركي المخضرم كان قد دخل المستشفى بعدما أصيب بالتهاب رئوي، حسبما أفادت قناة «سي إن إن» الأميركية.
وتطوع أوفرتون في الجيش الأميركي عام 1942، وعمل مع كتيبة مهندسي الطيران رقم 188، وهي وحدة خدمت في كثير من الجزر بالمحيط الهادي.
وضمن تكريم أقيم في يوم المحاربين القدامى عام 2013، أشاد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما بأوفرتون، وقال: «كان أوفرتون في بيرل هاربور عندما كانت البوارج مشتعلة، وكان موجوداً في أوكيناوا (اليابان)، وفي آيوو جيما أيضا، وخرج من هناك بإرادة إلهية»، وفقاً لـ«سي إن إن».
وعاش أوفرتون في ولاية تكساس الأميركية، وأوضح في حديث لـ«سي إن إن» عام 2013، أنه «لا يحب التفكير أو التحدث عن الحرب»، وأنه «نسي كل هذه الأشياء».
وتابع حينها: «يعود الفضل إلى الله لأنني عشت كل هذه الفترة الطويلة؛ حيث إنني لم أتناول الدواء أبداً».
ونعى حاكم ولاية تكساس غريغ أبوت، أوفرتون، أمس قائلاً: «لقد كان أيقونة أميركية وأسطورة تكساس».
وأضاف أبوت: «بذكائه وروحه الطيبة لمست حياة أوفرتون كثيرين، فجعلنا فخورين أن نكون أميركيين».