نابلس - النجاح - ذكرت إذاعة كان العبرية اليوم الإثنين، أن وزير جيش الاحتلال بيني غانتس لم يطلع رئيس حكومته نفتالي بينيت ووزير الخارجية يائير لابيد على قراره بشأن تصنيف 6 مؤسسات حقوقية وأهلية فلسطينية على أنها “إرهابية”.

وبحسب الإذاعة، فإن غانتس لم يضع بينيت ولابيد في صورة القرار قبل إعلانه ولم يبلغهما بحيثياته، مشيرةً إلى أنه لم يتضح سبب اختيار غانتس إصدار القرار دون تنسيق كامل مع بينيت وكذلك لابيد.

ووفقًا للإذاعة، فإنه خلال جلسة الحكومة "الإسرائيلية" أمس، طالب وزراء من اليسار بينيت بالتوقف عن القرارات المفاجئة المثيرة للجدل بعد انتقادات وجهوها لغانتس حول القرار إلا أن بينيت رد غاضبًا على وزرائه بالقول، إن غانتس لم يطلعه على القرار.

وأشارت إلى أنه بالرغم من عدم اطلاعهما مسبقًا على القرار، إلا أن غانتس سارع للتنسيق معهما بعد نشره وأنهما لم يعارضا الخطوة.

ورد مكتب وزير الخارجية "الإسرائيلي" على التقرير بالقول، إن هذه قضية سياسية وأمنية حساسة وهناك تنسيق وتعاون كامل ما بين غانتس ولابيد.