غزة - النجاح - كشفت وسائل إعلام عبرية، عن قيام الاحتلال الإسرائيلي باستخدام تكنولوجيا جديدة من الطائرات المسيرة بدون طيار، والتي تعمل بالذكاء الاصطناعي، خلال عدوانها الأخير على قطاع غزة .

وذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية، أن أسراب الطائرات بدون طيار هي مفهوم جديد من العمل العسكري يرتبط بتطوير الذكاء الاصطناعي والوحدات العسكرية الشبكية، حيث يعد تطبيق مستقبلي في ساحة المعركة، يستخدم أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا العسكرية.

وأضافت: "يبدو أن حكومة الاحتلال تحرز تقدما كبيرا في التكنولوجيا التي تستخدم الذكاء الاصطناعي، بناء علي تجربتها في أرض المعركة مع قطاع غزة". وفق قولها

وتابعت الصحيفة، أن الاحتلال الإسرائيلي كشف لأول مرة عن استخدام أسراب طائرات بدون طيار تعمل بالذكاء الاصطناعي للبحث عن أهداف "مخفية" ومهاجمتها في حرب مايو/أيار الماضي في غزة.

وزادت: "رغم امتناع دولة الاحتلال عن الدخول في حرب برية مع قطاع غزة، استخدمت بعض قواتها البرية نظما تدار آليا لضرب مناطق في عمق الأراضي في غزة، بحثا عن أهداف خفية وتدميرها. وكان هذا أول ظهور قتالي للقدرات الاسرائيلية التي طورها الاحتلال الإسرائيلي في المعركة".

ونوهت إلى أن ظهور أسراب طائرات الاحتلال بدون طيار، والتي يتم التحكم بها عن طريق الذكاء الاصطناعي، مرتبط بخطة "الزخم" الجديدة التي شهدت تركيز الاحتلال الإسرائيلي على التكنولوجيا والرقمنة، بما في ذلك إنشاء مجموعة جديدة متعددة الأبعاد من الوحدات القتالية. حسب قولها