النجاح - اعتبرت مصادر في حكومة الاحتلال الإسرائيلية أن رئيس المعارضة، بنيامين نتنياهو، يعمد إلى الإضرار بالعلاقات الأميركية – الإسرائيلية عن قصد، لاعتبارات سياسية شخصية، وذلك في أعقاب ادعاءات نتنياهو بأن وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلية، يائير لبيد، أبرم اتفاقا مع الولايات المتحدة من شأنه تقويض الأمن القومي الإسرائيلي.

وذكرت القناة 12 الإسرائيلية، أنه على الرغم من ادعاءات نتنياهو بأن لبيد تسبب في "ضرر خطير لجوهر الأمن القومي" عندما أكد لنظيره الأميركي، أنتوني بلينكن، أن "إسرائيل" لن تفاجئ الولايات المتحدة في ما يتعلق بإيران، يعلم الأميركيون جيدا أن "إسرائيل" تحتفظ لنفسها بحرية التصرف بهذا الشأن.

وبحسب القناة فإن واشنطن على معرفة بأن "إسرائيل" تعمل كذلك على إعداد خيارات عسكرية للتعامل مع إيران، مشددة على أن هذه المسائل لا تناقش في اجتماعات وزراء الخارجية، بل تطرح حلال المحادثات بين الرئيس الأميركي ورئيس حكومة  الاحتلال الإسرائيلية، أو تناقش بين وزير الدفاع الأميركي وغانتس.

ونقلت القناة عن مسؤول إسرائيلي رفيع قوله إن "نتنياهو يتصرف على نحو غير مسؤول ويضحي بالمصالح القومية من أجل احتياجاته السياسية". وأضاف أن "نتنياهو يدرك جيدا أهمية التحالف الإستراتيجي مع الولايات المتحدة وهو على دراية تامة بالضرر الذي يتسبب فيه".

وتابع "إنه لأمر محزن. التغيير في السلطة هو أمر روتيني في الدول الديمقراطية. عدم قدرة نتنياهو على قبول حقيقة أن هناك شخصًا آخر بات يخلفه في منصب رئيس الحكومة".

وقال مسؤول إسرائيلي آخر إن "نتنياهو يواصل تعريض العلاقات الإستراتيجية مع الولايات المتحدة للخطر على مذبح احتياجاته الشخصية"، معتبرا أن ذلك "تنمر"، وأن "البيت الأبيض يرى بهذه التصريحات إساءة متعمدة".

وبحسب المسؤول الإسرائيلي فإن محاولات نتنياهو دق أسافين بين حكومة بينيت - لبيد وإدارة بايدن بدأت بخطاب نتنياهو في يوم تنصيب الحكومة الجديدة، عندما حاول تصوير نفسه على أنه الشخص الوحيد الذي يمكنه الوقوف في مواجهة الأميركيين. وقال المسؤول إن تصريحات نتنياهو "ببساطة، هي استخدام يدعو للسخرية للمعرفة السياسية التي يمتلكها".

وفي وقت سابق، أعلن رئيس المعارضة، نتنياهو، أنه سيدلي خلال اجتماع كتلة الليكود في الكنيست، "بتصريح سياسي هام".

وقال نتنياهو إن لبيد تعهد للولايات المتحدة بإبلاغها مسبقا بأي عملية ستنفذها "إسرائيل" ضد إيران، وأن لبيد "تخلى بذلك عن حرية "إسرائيل" بالعمل ضد نظام آية الله في إيران". وادعى نتنياهو أنه خلال ولايته في رئاسة الحكومة لم يتعهد بذلك أمام الولايات المتحدة.

ورد لبيد على أقوال نتنياهو، بالقول إن "القسم الأول من الجملة ليس صحيحا والجزء الثاني لن يحدث. وأشكر رئيس المعارضة على نصيحته. ومن هنا نواصل".