وكالات - النجاح - يتكبد الاحتلال الإسرائيلي خسائر بعشرات آلاف الدولارات لكل صاروخ تستخدمه لاعتراض قذائف تطلقها المقاومة لا تتجاوز تكلفة صناعتها محليا مئات الدولارات فقط.

قال جيش الاحتلال اليوم الإثنين، إن "حماس والجهاد الإسلامي أطلقتا 3100 صاروخ خلال 7 أيام من قطاع غزة باتجاه المستوطنات".

وقبيل ساعات من ذلك، قال وزير جيش الاحتلال بيني غانتس، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام عبرية، إن منظومة القبة الحديدية للدفاع الصاروخي، سجلت أكثر من 1000 حالة اعتراض منذ العدوان على قطاع غزة، مساء 10 مايو/آيار الجاري.

من جانبها، أشارت صحيفة "جروزاليم بوست" الإسرائيلية، إلى التكلفة الباهظة جدًا لاعتراض كل صاروخ محلي الصنع يطلقه فلسطينيون من غزة.

وقالت الصحفية، إنه "في القتال المستمر بين إسرائيل وحماس حول أي طرف يمكنه الصمود أكثر من الآخر ومن سيبدو أكثر يأسًا لوقف إطلاق النار أولا، فإن القضية الرئيسية هي التكلفة".

وأضافت: "من المعروف أن صواريخ القبة الحديدية المعترضة تكلف أكثر بكثير من صواريخ حماس التي تسقطها"، مشيرة إلى أن هذه التكلفة تقدر بـ50 إلى 100 ألف دولار لكل اعتراض.

وتزعم وسائل إعلام إسرائيلية، بينها "جروزاليم بوست"، إن "حماس تمتلك أكثر من 14 ألف صاروخ، فقط عدة مئات منها طويلة المدى"، أي تصل إلى عمق إسرائيل مثل تل أبيب وحيفا وإيلات.

ونقلت الصحيفة، عن الباحث في معهد دراسات الأمن القومي التابع للجامعة العبرية عوزي روبين، إنه "حتى أفصل صواريخ حماس هي بسيطة نسبيًا وغير مكلفة".

وأضاف روبين: "صواريخ حماس بعيدة المدى هي في الواقع أقل دقة من صواريخها قصيرة المدى".

وفي هذا الصدد ذكرت الصحيفة ذاتها، أن "تكلفة صاروخ حماس قصير المدى تقدر ما بين 300 إلى 800 دولار لكل صاروخ".

كما نقلت عن طال إنبار، الرئيس السابق لمركز أبحاث الفضاء في معهد "فيشر" الإسرائيلي، إن تكلفة الصاروخ بعيد المدى تبلغ مرتين إلى 3 مرات أكثر من الصواريخ قصيرة المدى.

ولم تذكر الصحيفة مدايات صواريخ "حماس" لكن الذراع المسلح للحركة، أعلن الثلاثاء الماضي، عن إطلاق صاروخ من طراز "عياش 250" تجاه مطار رامون أقصى جنوب فلسطين المحتلة، على بعد 220 كيلو مترا عن قطاع غزة.

وأشار روبين إلى أن "الجيش الإسرائيلي لم يكن يعلم أن حماس لديها صاروخ يمكن أن يصل إلى منطقة إيلات حتى يتم استخدامه"، في إشارة لصاروخ "عياش 250".

وأكد الباحثان، أنهما على ثقة أن "لدى حماس الكثير من الصواريخ بعيدة المدى لإطلاقها على تل أبيب ووسط إسرائيل، والدليل هو أنه في نهاية كل حرب جرت على غزة، كانت قادرة على إطلاق بعض الصواريخ في أي مكان تريد".

ولوحظ أن "حماس" تعمدت إطلاق عشرات الصواريخ دفعة واحدة، ربما من أجل منع اعتراض بعضها من منظمة القبة الحديدية.

ولا تعلن إسرائيل عادة تكلفة اعتراضاتها للصواريخ التي تطلق من غزة.