النجاح - أظهر استطلاع أن أغلبية الإسرائيليين تعارض احتمال تعيين رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو رئيسا للدولة.

وجاء هذا الاستطلاع الذي نشرته إذاعة 103FM، في الوقت الذي تجري فيها رئيس دولة الاحتلال الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، مع الأحزاب التي ستوصي بمرشح يكلفه ريفلين بتشكيل حكومة جديدة.

وقال 53% من مجمل المستطلعين، و18% من ناخبي حزب الليكود، إنهم يعارضون تعيين نتنياهو رئيسا لدولة الاحتلال، خلفا لريفلين الذي تنتهي ولايته في حزيران/يونيو المقبل. 

ويأتي هذا الاستطلاع على خلفية خطة ترددت مؤخرا إثر استمرار الأزمة السياسية والفشل في تشكيل حكومة بعد أربع جولات انتخابية خلال سنتين. وحسب هذه الخطة، فإن تعيين نتنياهو رئيسا سيحرر المؤسسة السياسية من المأزقة العالقة فيه، بسبب رفض أحزاب يشكل ممصلوها نصف أعضاء الكنيست من المشاركة في حكومة برئاسة نتنياهو بسبب لائحة الاتهام ضده.

ويسود اعتقاد أنه في حال رحيل نتنياهو سيسمح بأن يشكل رئيس جديد لليكود حكومة مستقرة. وكان نتنياهو قد تشاور حول هذه الخطة مع المقربين منه، في الأشهر الأخيرة، لكن على ما يبدو أنه رفضها، حسبما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية.

ومع بدء محاكمة نتنياهو، طالبت الحركة من أجل جودة الحكم، في التماس إلى المحكمة العليا، بأن يصدر المستشار القضائي لحكومة الاحتلال، أفيحاي مندلبليت، قرار يقضي بأنه يتعذر على نتنياهو القيام بمهامه كرئيس للحكومة. وتعقد المحكمة المركزية في القدس ثلاث جلسات أسبوعية في إطار محاكمة نتنياهو.