وكالات - النجاح - زعمت قناة "كان" العبرية، اليوم الأربعاء، أن السلطة الفلسطينية أبلغت مسؤولين أوروبيين أنها ستستأنف التنسيق الأمني والمدني مع الاحتلال واستلام أموال الضرائب (المقاصة)، في حال فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن وسقوط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

يشار إلى أن الرئيس محمود عباس خلال أعلن اجتماع لقيادة منظمة التحرير الفلسطينية في رام الله، في التاسع عشر من شهر مايو الماضي، أنّ السلطة الفلسطينية أصبحت "في حلٍ من جميع الاتفاقات والتفاهمات مع الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية" ومن "جميع الالتزامات المترتبة على تلك التفاهمات والاتفاقات، بما فيها الأمنية"، رداً على خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام، وعلى إعلان دولة الاحتلال مخططات لضم أراض من الضفة الغربية.

وقال، "على سلطة الاحتلال الإسرائيلي ابتداء من الآن، أن تتحمل جمع المسؤوليات والالتزامات أمام المجتمع الدولي كقوة احتلال في أرض دولة فلسطين المحتلة، وبكل ما يترتب على ذلك من آثار وتبعات وتداعيات، استنادا إلى القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وبخاصة اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949".

وأعلن بايدن خلال حملته الانتخابية، أنه سيصوب سياسة ترامب في حال فوزه بالانتخابات، وعلى رأسها، اعادة فتح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، واستئناف المساعدات لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين، وللسلطة الفلسطينية، وتأكيده على أن حل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، يتمثل في حل الدولتين، الذي تنصلت منه "اسرائيل" بفرض وقائع على الأرض، بدعم من ترامب.