النجاح - وصف منسق كورونا الإسرائيلي، البروفيسور روني غمزو،"المدن الحمراء" في دولة الاحتلال بأنها من بين أخطر بؤر تفشي كورونا في العالم، وقال "لا توجد مدن كثيرة كهذه في العالم".

وتطرق غمزو إلى خطته التي يسميها "رَمزور"، وتعني الإشارة الضوئية التي تتغير ألوانها حسب انتشار الفيروس، من الأحمر إلى البرتقالي ثم الأصفر وأخيرا الأخضر. وقال "إنني مقتنع بأن المدن الحمراء يمكن أن تتحول إلى برتقالية... وعلينا أن نوقف التجمهرات التي تنقل العدوى وخاصة في المدن الحمراء. ونسبة انتشار الفيروس في المدن الحمراء هي بين الأعلى في العالم".

وقال غمزو "نعلم أنه في العالم كله يصعب فتح جهاز التعليم بوجود انتشار كبير بهذا الشكل. وفي "إسرائيل"، حجم انتشار الفيروس كبير في المدن الخضراء أيضا. لكن فتحنا جهاز التعليم هناك، وهذا ليس سهلا، والرهان في المدن الحمراء كبير للغاية بالتأكيد".

وأعلن غمزو أن عدد فحوصات كورونا سيزداد إلى حوالي 100 ألف فحص في اليوم، حتى مطلع تشرين الثاني/نوفمبر المقبل. "سنزيد كمية الفحوصات. أريد عددا أكبر من الفحوصات، وعدد أكثر من قطع سلسلة تناقل العدوى وعملنا سيتسع في هذا السياق. وعندما كمية كبيرة جدا من الفحوصات، والكثير من الإصابات المؤكدة ونسبة فحوصات إيجابية تنخفض، فهذه أنباء سارة".

هذا وأعلنت وزارة صحة الاحتلال الإسرائيلية صباح اليوم الأربعاء، عن تسجيل 3496 إصابة جديدة في آخر 24 ساعة، ما يرفع إجمال الإصابات النشطة في البلاد إلى 30079 إصابة.

ويعتبر معدل الإصابات اليومي الذي سجل خلال هذا الأسبوع يعتبر الأعلى منذ الإعلان عن انتشار الفيروس في البلاد في آذار/مارس الماضي.