وكالات - النجاح - كشف الاعلام العبري، صباح اليوم الثلاثاء، عنتسجيلات صوتية جديدة لمحادثات تلفونية بين موظفات يعملن داخل منزل رئيس حكومة الإحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أظهرت فيها  المضايقات التي تمارسها زوجته سارة وابنها يائير بحق الموظفين والموظفات داخل المنزل.

وبحسب القناة الـ "13" العبرية، فقد أظهرت المحادثات الهاتفية حجم التنمر الذي تمارسه عائلة نتنياهو على الموظفين بما في ذلك السباب والشتائم والعنف والضغوط والتهديدات.

وذكرت القناة العبرية أن شرطة الاحتلال كانت قد فتحت تحقيقا مع عاملتين في منزل نتنياهو، بعد الاشتباه أنهما قدمتا شهادة زور لصالح سارة نتنياهو، في إطار دعوى قدمتها العاملة السابقة في المنزل، شيرا ربان.

وأضافت أن ربان كانت قدمت دعوى، العام الماضي، ضد سارة نتنياهو  بعد أن لاقت معاملة سيئة للغاية من جانب الأخيرة، التي كانت تمنعها من الاستراحة خلال العمل أو الذهاب إلى المرحاض أو تناول الطعام.

وطالبت ربان في الدعوى بتعويض بمبلغ 225 ألف شيكل. وقد عملت ربان في منزل نتنياهو شهرا واحدا في العام 2017.

وتخضع سارة نتنياهو للعديد من التحقيقات في قضايا فساد في دولة الاحتلال.