وكالات - النجاح - ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية نقلا عن ما أسمته بالمصادر أنه في الدوحة قرروا تأخير إدخال ملايين الدولارات إلى قطاع غزة بسبب الانتقادات الموجهة لهم من المجتمع الدولي الذين طالبوهم بضمان أن أنشطتهم في القطاع هي إنسانية فقط ولا تذهب في نهاية المطاف لأيدي المنظمات.

وقالت، إن تأخر الأموال وتصعيد التهديدات من قبل "حماس" أدخل الوسطاء لمتابعة المشكلة، حيث يقود مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط نيكولاي ملادنوف جهودا للتوصل إلى حل لتخفيف التوترات.

وأضافت، في النهاية تم التوصل إلى اتفاق لتمرير دفعتين من المنحة وليس دفعة كما المرات السابقة لقطاع غزة في الأيام القادمة ولكن ليس بالضرورة هذا الأسبوع.

وأشارت إلى أنه قد يؤدي صرف المنحة القطرية لتخفيف حدة التوتر في الأيام المقبلة لكن في قوات الاحتلال ما زالوا يستعدون لحقيقة أن الفصائل في غزة سترد بإطلاق الصواريخ على دولة الاحتلال إذا تم الإعلان عن ضم أجزاء من الضفة الغربية.