نابلس - النجاح - أعلن رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، أن الهدف من وراء منع العضوين الديمقراطيتين في الكونغرس الأمريكي إلهان عمر ورشيدة طليب من دخول إسرائيل، هو منعهما من إلحاق أضرار بالبلاد.

ونقلت وكالة "رويترز"، عن نتنياهو في بيان له، مساء الخميس، إنه "لا توجد دولة في العالم تحترم الولايات المتحدة والكونغرس الأمريكي أكثر من "إسرائيل".

وأضاف نتنياهو أن طليب وعمر امتنعتا عن طلب أي لقاء مع مسؤول إسرائيلي في الحكومة أو في المعارضة على حد سواء.

وتابع نتنياهو قائلاً: "وصفت النائبتان مكان الزيارة بأنه (فلسطين) وليس إسرائيل، وعلى نقيض جميع نواب الكونغرس الديمقراطيين والجمهوريين لغاية اليوم".

وأشار نتنياهو إلى أن "نائبتي الكونغرس طليب وعمر ناشطتان كبيرتان في مجال سن القوانين التي من شأنها مقاطعة إسرائيل في الكونغرس الأمريكي.

اقرأ أيضاً: الاحتلال يمنع رسميًّا رشيدة طليب وإلهان عمر من دخول "إسرائيل"

وذكر أن رشيدة طليب، عضو مجلس النواب الأمريكي من أصل فلسطيني، لو قدمت طلبا لزيارة أهاليها في الضفة الغربية على أساس إنساني، فإن "إسرائيل" كانت ستدرس طلبها، شرط أن تعِد طليب بعدم الترويج لمقاطعة "إسرائيل".

يذكر أن العضوين في مجلس النواب الأمريكي رشيدة وإلهان، أول امرأتين مسلمتين تنتخبان في الكونغرس، وأبدت الاثنتان دعمهما لحركة "المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على الاحتلال الاسرائيلي" (بي دي أس).