النجاح - أظهر استطلاع حديث للرأي العام الإسرائيلي أن اتهامات "الفساد" ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لم تؤثر على التوجهات الانتخابية للغالبية العظمى من الإسرائيليين.

وقالت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، الجمعة، إن 12% فقط من الاسرائيليين قالوا إن اعلان المستشار القانوني للحكومة أفيخاي مندلبليت نيته توجيه الاتهام إلى نتنياهو بـ"الرشوة والاحتيال وخيانة الثقة" أثرت على توجهاتهم الانتخابية.

بالمقابل قال 75% إن إعلان مندلبليت لم يؤثر على توجهاتهم الانتخابية، و13% قالوا إنهم لا يملكون رأيا محددا.

ولفت الاستطلاع إلى أن 42% من الإسرائيليين يفضلون نتنياهو رئيسا للوزراء، فيما قال 38% إنهم يفضلون زعيم حزب "أزرق أبيض" الوسطي بيني غانتس في هذا المنصب، في وقت قال فيه 20% إنهم لا يملكون رأيا محددا.

ويكشف الاستطلاع تقدما للأحزاب اليمينية على أحزاب وسط يسار في الانتخابات المقررة في 9 أبريل/نيسان المقبل برغم تقدم حزب "أزرق أبيض" بحصوله على 33 مقعدا.

إذ يشير الاستطلاع إلى حصول "الليكود" اليميني برئاسة نتنياهو على 26 مقعدا و"اليمين الجديد" اليميني على 8 مقاعد ومثلها لحزب "يهودوت هتوراه" اليميني الديني و8 مقاعد أخرى لـ"تحالف أحزاب اليمين" .

ويحصل حزب " كللنا" برئاسة وزير المالية موشيه كحلون على 4 مقاعد ومثلها لحزب " هوية" اليميني و4 مقاعد أخرى لحزب" شاس" اليميني برئاسة وزير الداخلية ارية درعي.

بالمقابل، يحصل حزب"العمل" الوسطي على 8 مقاعد ومثلها لحزب"ميرتس" اليساري.

ويحصل تحالف "القائمة العربية للتغيير" برئاسة أحمد الطيبي و"الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة" برئاسة أيمن عودة على 8 مقاعد.

وفي هذا الصدد، تقول "إسرائيل اليوم" إن "كتلة اليمين والأحزاب الدينية تحصل على 62 مقعدا".

ويلزم القانون الاسرائيلي الرئيس رؤوفين ريفلين بتكليف الحزب الحاصل على أعلى الأصوات بتشكيل الحكومة القادمة شريطة حصوله على ثقة ما لا يقل عن 61 من أعضاء الكنيست المؤلف من 120 مقعدا.

وأشارت الصحيفة إلى أن مركز خاص أجرى الاستطلاع على عينة من 605 إسرائيليا، بهامش خطأ 3.9%.