ترجمة : علا عامر - النجاح - هدد ما يسمى وزير الأمن في حكومة الاحتلال "جلعاد اردان" بأنه سيأمر بطرد منظمة العفو الدولية من القدس، على خلفية اصدارها تقريرا تتهم فيه شركات عملاقة لحجز الأماكن السياحية عبر الإنترنت مثل"بوكينج.كوم" و"إكسبيديا" و"تريب أدفايزور" بتوسيع النشاط الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية "و الاستفادة من جرائم الحرب من خلال إقامة أعمال مع المستوطنين في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وزعم "اردان" :" إن منظمة العفو الدولية "المنافقة" تتكلم باسم حقوق الانسان، وتتصرف لتشجيع حملات مقاطعة "اسرائيل" ".

يأتي هذا بعد أن وصفت منظمة العفو الدولية بأن عمل هذه الشركات ضمن مناطق المستوطنات في الضفة الغربية يعتبر جريمة حرب ومحاولة لتهجير المواطنين الفلسطينيين.

كما واتهمتها بمحاولة شرعنه وتطبيع الاستيطان الاسرائيلي في المناطق الفلسطينية المحتلة.

ومن بين المستوطنات التي ذكرها التقرير، مستوطنة كفار أدوميم، و التي تبعد مسافة أقل من 2 كيلو متر من قرية الخان الأحمر التي يخطط الاحتلال لهدمها وتهجير سكانها بحجة أنها مخالفة للقانون.

والجدير بالذكر أن "اردان" يقود حملة موسعة ضد منظمات "بي دي أس"، حيث بعث رسالة إلى خمسة حكام ولايات أمريكية، من ضمنها فلوريدا، يطالبهم فيها باتخاذ قرارات حاسمة ضد شركة "Airbnb" بسبب قرار ازالة مناطق المستوطنات في المناطق المحتلة من خطة عملهم.

 وأشارت القناة العبرية السابعة إلى أن حاكم ولاية فلوريدا "رون ديسانتيس" قرر اعتبار شركة Airbnb العالمية من ضمن قائمة الشركات التي سيتم مقاطعتها لدعمها منظمات ال "بي دي أس".

وبموجب هذا القانون، فإن الشركات الأمريكية في ولاية فلوريد ستمتنع عن التعاقد مع  شركة Airbnb العالمية، وستجرم كل شركة تخالف هذا القانون.

وتواجه شركةAirbnb العالمية في الولايات المتحدة الكثير من العقوبات منذ قرار الشركة في نوفمبر بعدم إدراج العقارات المستأجرة في مستوطنات الضفة الغربية في مواقعها.