نابلس - ترجمة : علا عامر - النجاح - أعلن رئيس شرطة "تل أبيب" المتقاعد "موشيه ادري" انسحابه من انتخابات الترشح لمنصب رئاسة شرطة الاحتلال، بعد رفض لجنة "جولدبرغ" التوصية بتعينه في هذا المنصب بحجة عدم اجتيازه اختبار الكشف عن الكذب بنجاح، وفق ما ترجمه موقع النجاح الإخباري عن القناة العبرية السابعة.

وقال "ادري":" لسوء الحظ، لقد هاجمني الكثير منذ اليوم الأول من ترشحي للمنصب من أجل تشويه سمعتي وسمعة عائلتي".

وأضاف:" لا يوجد أدنى مصلحة لي بالتعرض لحملة انتقاد بسبب ترشيحي لهذا المنصب.. أشكر السيد "جلعاد أردان" لوقوفه بجانبي".

فيما أعلن ما يسمى وزير الأمن في حكومة الاحتلال"جلعاد أردان" عن خيبة أمله وحزنه بسبب قرار "ادري" بسحب ترشيحه للمنصب.

وقال :" لقد تعرض "ادري" لحملة انتقاد شرسة وغير مبررة بسبب ارتكابه خطأ بسيط".

يذكر بأن "اردان" هاجم لجنة تعيين المناصب العليا في حكومة الاحتلال، وذلك بعد أن رفضت تعيين رئيس الشرطة السابق "موشيه إدري"، رئيسًا لشرطة الاحتلال خلفًا لـ"روني الشيخ".

وقال "اردان":" إن السبب الرئيسي لمعارضة اثنين من أعضاء اللجنة ترشيح اسم "إدري" هو اجتماعه مع المحامي "فيشر"، ولكن حتى أنا بصفتي عضوًا في تعيين القضاة اجتمعت مع قضاة أرادوا تعيينهم في المحكمة العليا.. أين المشكلة في ذلك؟؟".

وأضاف:" إلى أؤلئك الذين ينقصهم الوضوح، الميجر جنرال "موشيه ادري" اجتاز اختبار "الكذب" بنجاح من دون طلب رسمي، حتى رئيس "الشين بيت" لم يقبل الخضوع لمثل هذا الاختبار".

ويأتي هذا بعد أن قدم "روني الشيخ" وثيقة إلى المدعي العام الاسرائيلي "افيخاي ماندلبليت" تشير الى ارتكاب "ادري" عدة اعمال تمنعه من تولي هذا المنصب.