نابس - وكالات - النجاح - قال رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية السابق، عاموس يدلين، الخميس، إنه منذ واقعة إسقاط الطائرة الروسية "إيليوشين 20" في اللاذقية، قبل نحو شهرين، تراجعت الهجمات الإسرائيلية على سوريا إلى درجة قريبة من الصفر.

وقال يدلين في حديث إذاعي لـ"FM 103" إن الأمر نجم عن تغيير التكتيك الإيراني، وتقليص عملية تمركزها في سورية لصالح لبنان والعراق.

وبحسب يدلين، الذي يشغل اليوم منصب رئيس "المعهد لدراسات الأمن القومي"، فإنه إضافة إلى "الغضب الروسي" من إسرائيل، فإنه يعتقد أن الروس نقلوا رسائل حادة جدا إلى الإيرانيين، وذلك لأن "الإستراتيجية الروسية تهدف إلى تثبيت الاستقرار في سوريا، بينما توقع إيران أضرارا بهذه الإستراتيجية من خلال نشر مصانع الصواريخ الدقيقة"، على حد قوله.

وأضاف أن الصراع بين إيران وإسرائيل على الأراضي السورية لا يفيد روسيا، ولذلك "يمكن، الآن، ملاحظة التغيير في طبيعة النشاط الإيراني في سوريا".

يذكر في هذا السياق أنه بعد واقعة إسقاط الطائرة الروسية حصلت أزمة في علاقات إسرائيل مع سوريا. وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين" قد صرح مؤخرا أنه لا يخطط لإجراء لقاءات أخرى مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو.

من جهته، حاول نتنياهو، بعد إسقاط الطائرة، الاجتماع بالرئيس الروسي، إلا أنه لم يتمكن من تنسيق ذلك حتى مؤتمر باريس، قبل أسبوعين، حيث جرى لقاء قصير بين الطرفين على هامش المؤتمر.

وكانت صحيفة "هآرتس" قد نشرت في تشرين الأول/أكتوبر الفائت أن روسيا تبدي المزيد من التشدد تجاه إسرائيل بكل ما يتصل بنشاط سلاح الجو الإسرائيلي على الجبهة الشمالية. وبضمن ذلك، طلبت روسيا توضيحات من الجيش الإسرائيلي بشأن نشاطه في المنطقة لمنع وقوع احتكاكات بين الطرفين. وفي عدة مرات تم تفعيل رادارات أنظمة الدفاعات الجوية الروسية في سوريا بسبب نشاط سلاح الجو الإسرائيلي في المنطقة الشمالية.