النجاح - في أعقاب الخطاب الاستعراضي الذي قدمه بنيامين نتنياهو، مساء الخميس، بافتتاح الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، نشر الإحتلال مقطع فيديو وصورا لما زعم أنها مواقع بناء صواريخ لحزب الله في لبنان.

وجرى توزيع الصور بعد دقائق من قول نتنياهو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن إسرائيل لديها أدلة على أن إيران تساعد حزب الله على جعل صواريخه دقيقة التوجيه.

وتابع نتنياهو: "في لبنان، توجه إيران حزب الله لبناء مواقع سرية لتحويل القذائف والصواريخ غير الدقيقة إلى صواريخ دقيقة التوجيه، صواريخ يمكن توجيهها لأهداف في عمق إسرائيل بمستوى دقة تتجاوز العشرة أمتار (المسافة عن الهدف)".

وادعى الناطق باسم جيش الاحتلال  أنه "في العام الأخير يحاول حزب الله إقامة بنية تحتية لتحويل صواريخ أرض أرض إلى صواريخ دقيقة في حي الأوزاعي المجاور لمطار بيروت الدولي".

واعتبر أن قادة الحزب اتخذوا قرارًا "بتحويل مركز ثقل مشروع الصواريخ الدقيقة الذي يتعاملون معه منذ فترة إلى المنطقة المدنية في قلب مدينة بيروت".

وأشار الى أن قائمة المواقع هي: "موقع داخل ملعب كرة القدم التابع لفريق العهد، المؤيد لحزب الله، موقع مجاور لمطار الحريري الدولي، موقع في المرسى في قلب حي سكني وبجوار مباني مدنية والذي يبعد نحو 500 مترًا فقط عن مسار الهبوط في المطار".

وقال  الإحتلال في بيانه إن "حزب الله ينفذ مشروع الصواريخ المذكور استنادًا إلى خبرة وتكنولوجيا وتمويل وتوجيه إيراني".

وادعى الإحتلال إنه "استهدف إحدى المحاولات لنقل ميكانيات مخصصة لتحويل صواريخ محلية الصنع إلى صواريخ عالية الدقة، خلال شحنها ونقلها من سورية إلى لبنان في 17 أيلول/ سبتمبر 2018" في إشارة إلى الضربة الإسرائيلية التي أسقطت المضادات الدفاعية السورية على إثرها طائرة "إيليوشين- 20" ومقتل 15 عسكريًا كانوا على متنها.

وتابع أن "هناك مواقع أخرى في بيروت وخارجها، حيث ينشط عناصر حزب الله لإقامة بنى تحتية مماثلة"، زاعما أن "إسرائيل تتابع عن كثب هذه المواقع عبر قدراتها والوسائل المتنوعة التي تملكها".