النجاح - في هذه الآونة ، يتم  سلوك نهج  مختلف لإيجاد اتفاق سلام بين كل من الفلسطينين و الإسرائيلين ، وذلك بعد ما لم يلاقي مشروع حل الدولتين الدعم والتأييد لحل هذا الصراع .

ويحمل الحل الجديد مسمى "دولتين ووطن واحد"، والذي حظي بدعم مجموعة ممثلة بالصحفي الإسرائيلي "نيرون رأيت" و السياسي الفلسطيني "عوني الماشين".

حيث أنهم أفسحوا عن تأييدهم مشروع إنشاء دولة إسرائيلية فلسطينية كونفدرالية، مشيرين حسب آراءهم ان هذه الخطة لاقت دعما محليا و عالميا .

كما أنهم أشاروا إلى إمكانية أن تحل  هذه الخطة عدة عدة قضايا مستعصية بما فيها المستوطنات الإسرائيلية، وحق العودة للاجئين الفلسطينيين، ومصير القدس .

وقال السياسي والصحفي الإسرائيلي "روبوت":" إن فشل الإتفافات والمفاوضات التي قامت بين الطرفين هو ما فتح المجال أمام هذه الأفكار الجديدة".

وأضاف:"إن هذا الاقتراح الجديد  يمكن أن ينجح لأنه يعكس الواقع و الرغبات الجامحة لدى كلا الجانبين".

ويقوم مبدأ هذا الحل على إنشاء دولة فلسطين المستقلة التي تضم الضفة الغربية، وقطاع غزة ،والقدس الشرقية و بجانبها اسرائيل مع حدود 1967، حيث أن هاتان الدولتان سيعتمدان على بعضهم في الأمو المتعلقة بالأمن، والاقتصاد ، والبنية التحتية  مع بقاء القدس عاصمة مشتركة.

كما وتضمن الخطة أيضا  حق المواطنة مع الحفاظ على الاتصال التاريخي و الروحي بالارض المقدسة، ويشبه هذا المبدأ النظام داخل الاتحاد الأوروبي حيث الدولة الواحدة مع حرية الإقامة في أي إقليم من هذه الدولة والعيش تحت قوانينه