النجاح - يعقد رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو صباح اليوم، مشاورات أمنية وعسكرية طارئة لبحث تداعيات التطورات مع الجيش السوري، فيما أعلن جيش الاحتلال استعداده بشكل كامل لاستمرار العملية حسب القرارات والحاجة.

ويجري نتنياهو مشاورات مع المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابنيت) وأيضا مع قادة أجهزة الأمنية حول تطورات الأحداث، فيما يعقد رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي الجنرال جادي آيزنكوت منذ ساعة مبكرة صباح اليوم السبت اجتماعا طارئاً وخاصا.

وذكرت قناة الجزيرة أن كبار ضباط الجيش وهيئة الأركان يشاركون في الاجتماع، مشيرة إلى أن الاجتماع يعقد في غرفة العمليات الخاصة (الملجئ) بمقر وزارة الجيش.

ولفتت إلى أن هذه الغرفة تعقد بها الاجتماعات لقيادة العمليات الخاصة وتعد لإدارة العمليات الدقيقة والخطيرة خارج حدود إسرائيل ويستخدم في أوقات الحرب.

وقد صرح المتحدث باسم جيش الإسرائيلي: "إن إيران تجر المنطقة إلى حرب لا تعلم كم ستكون عواقبها وخيمة، وقد تقرر مهاجمة المقطورة التي أطلقت منها الطائرات الإيرانية، وقد كان الأمر يشبه عملية جراحية عميقة في سوريا، ولقد تم تدمير الهدف"، وفقا لزعمه.