النجاح -  تكتب "يديعوت احرونوت" انه بعد أكثر من شهر على رفض رئيس الدولة رؤوفين ريفلين طلب العفو الذي قدمه الجندي اليؤور أزاريا، عاد وتوجه والديه الى الرئيس، امس، وطالباه بإعادة النظر في المسألة مرة أخرى.

وفي الوقت نفسه، بعثت محامية ازاريا عينات غلوسر، برسالة إلى الرئيس ريفلين شرحت فيها الطلب بشكل اكثر تفصيلا. وكتبت غلوسر أنه بعد مرور شهر على رفض الرئيس لطلب العفو، وقع 55 من أعضاء الكنيست والوزراء، بمن فيهم رئيس الوزراء نتنياهو والوزراء لبرمان واردان وشكيد، على طلب بإعادة النظر في منح العفو لأزاريا. وشرحت: "نحن نعتقد أن هذا الطلب الذي وقعه رئيس الحكومة والوزراء، وعلى وجه الخصوص وزير الأمن، ينطوي على ظروف خاصة تبرر إعادة النظر في طلب العفو".

وأضافت غلوسر: انه "وفقا للقانون الأساسي، فإن الوزير المسؤول عن الجيش هو وزير الأمن، ورئيس الأركان يخضع لسلطة الحكومة ولوزير الأمن، ويبدو من توجه رئيس الحكومة والوزراء

إليكم، ان منح العفو لموكلي لا يضر بحصانة الجيش ودولة إسرائيل، ولذلك نطلب من الرئيس الموقر إعادة النظر في القرار الذي اتخذه في طلب العفو والاستجابة للطلب".

وجاء من ديوان الرئاسة انه "تم تسلم الطلب وسيتم الرد كما هو متبع على المتوجه". مع ذلك، اوضحت مصادر في ديوان الرئاسة ان الرئيس لن ينظر قريبا في الطلب، وقالوا: "من المهم ان نتذكر انه بناء على السياسة المتبعة في معالجة طلبات العفو، فانه يمكن تقديم طلب جديد فقط بعد مرور ستة أشهر على صدور قرار الرئيس في الطلب السابق، الا اذا طرأ تغيير جوهري في ظروف الطلب".