النجاح - وجد رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ضالته في استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري من أجل مزيد من التحريض ضد إيران، وضد تواجدها في المنطقة.

موقع “واللا” العبري نقل ردة فعل “نتنياهو” على استقالة الحريري والذي جاء فيها:

“استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري والتصريحات التي رافقتها بمثابة منبه للمجتمع لكي يتخذ إجراءات ضد العدوان الإيراني في المنطقة، وسعيها لتحويل سوريا للبنان رقم 2، عدوانية لا تشكل خطر على إسرائيل، بل على الشرق الأوسط بكامله، المجتمع الدولي عليه الاتحاد ضد العدوانية الإيرانية”.

وتابع الموقع العبري،  رئيس الوزراء اللبناني كان قد أعلن اليوم استقالته من رئاسة الحكومة اللبنانية بعد عام من توليه المنصب، وشن الحريري هجوم شديد اللهجة على إيران وحزب الله، وادعى إنهم حاولوا اغتياله كما فعلوا مع والده قبل 12 عاماً.

وزير الحرب الإسرائيلي “أفيغدور ليبرمان” علق على استقالة رئيس الوزراء اللبناني:

“لبنان محتلة عملياً على يد حزب الله وإيران، بالتالي هذا المسار هو أحد المسارات المقلقة، مسار يعمل في سوريا وفي لبنان، والمسار  نفسه يمد نفوذه لقطاع غزة، حيث لم يكن في السابق علاقة كالتي موجودة اليوم بين حماس والجهاد الإسلامي مع إيران”.