النجاح - يشهد العالم هجمات إلكترونية منظمة في الفترة الأخيرة، وطال هذا الهجوم العديد من المنشات الحساسة، ومنها المفاعل النووي في تشيرنوبل، وكذلك مجلس العموم البريطاني، ولم يتوقف هذا الهجوم عند هذا الحد، بل وصل القراصنة في ساعات متأخرة من ليل أمس الأربعاء إلى الجهاز الصحي في إسرائيل.

وقالت التقارير إنَّ هجوم سايبر استهدف العشرات من الحواسيب في المستشفيات الإسرائيلية.

وحسب الهيئة الوطنية لحماية الفضاء الإلكتروني السايبر، فقد سجلت عدَّة محاولات لشن هجمات إلكترونية على بعض المستشفيات في إسرائيل، وتمَّ خلالها اختراق بعض أجهزة الحواسيب في عدد من المستشفيات، ولكن تمّ معالجتها على الفور ولم تلحق أي أضرار.

ويوم الثلاثاء الماضي، بلغ عن تعرض ثلاث شركات إسرائيلية، لهجوم "سايبر" وأصيبت حواسيبها جراء هجوم الفيروس المعلوماتي الجديد الذي أعلن عنه في أوروبا.

ويعتقد أنَّ الهجوم الإلكتروني الذي عصف بالشبكة العنكبوتية في العديد من الدول الأوروبية أعلن عنه أولًا في أوكرانيا، حيث تعرضت شبكة الحواسيب الحكومية لهجمات استهدفت البنية التحتية ومؤسسات على رأسها المطار الرئيس بالعاصمة "كييف"، بالإضافة إلى شركات للطاقة وشبكة مترو الأنفاق.

وذكر موقع المستوطنين 7، بأنَّ شبكة الإنترنت الإسرائيلية تعرضت الليلة الماضية لهجوم سايبر الكتروني من قبل هاكرز مجهولين.

ووفقاً للموقع نفسه، فقد تمَّ اختراق (50) حاسوب في (8) مستشفيات إسرائيلية من بينها  مستشفى بوريا في طبرية، ومستشفى "أساف هروفيه"، ومستشفى نهاريا.

ويقول الخبراء: إنَّ الفيروس المعلوماتي الجديد هو نسخة معدلة عن برنامج 'بيتيا' الذي ضرب العديد من الأجهزة هذا العام وطُلب من الضحايا دفع أموال مقابل بياناتهم.  

يذكر أنَّ فيروس مشابه أطلق عليه اسم 'واناكراي'، ضرب أكثر من (200) ألف حاسوب في أكثر من (150) دولة هذا العام.