النجاح - أعلن متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن نتنياهو لن يجري محادثات مع وزير الخارجية الألماني زيجمار غابرييل يوم الثلاثاء، بسبب اعتزام الأخير لقاء منظمة غير حكومية تنتقد معاملة إسرائيل للفلسطينيين.

وكانت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية قالت: إنه من المقرر أن يلتقي جابرييل مع منظمات من المجتمع المدني رافضة الإفصاح عن هوية المنظمات.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن غابرييل سيجتمع مع جماعة "كسر الصمت" التي تجمع شهادات من عسكريين سابقين إسرائيليين بشأن معاملة الجيش للفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة ونفوذ المستوطنين الإسرائيليين على تصرفات الجيش.

وفي السياق ذاته، ألمح غابرييل، بأنه يرفض إنذارا وجهه إليه نتنياهو، بأنه لن يلتقي معه في حال التقى مع ممثلين عن منظمتي 'بتسيلم' و'نكسر الصمت' الإسرائيليتين.

وقال غابرييل لشبكة ZDF الألمانية إنه يأمل بأن يعقد اللقاء بينه وبين نتنياهو، لكنه أضاف أنه 'أواجه صعوبة في تخيل أن اللقاء سيلغى، لأن هذا سيكون مؤسفا جدا'.

وأردف الوزير الألماني أن 'هذا أمر طبيعي جدا من جهتنا أن نلتقي مع ممثلي منظمات مدنية خلال زيارة سياسية'، مشددا على أن إلغاء لقائه مع نتنياهو 'لا يمكن استيعابه'، وأوضح 'أنت لا تحصل على انطباع كامل عن الدولة عندما تلتقي الحكومة فقط، ويجب التحدث مع فنانين، كتاب وحتى مع منظمات نقدية. وأنا لا أريد افتعال دراما من هذا الأمر. ولن تحدث كارثة إذا تم إلغاء اللقاء'.

وقال غابرييل "تخيلوا أن رئيس الحكومة الإسرائيلي، الذي يتولى منصب وزير الخارجية أيضا، زار ألمانيا وطلب الالتقاء مع معارضي الحكومة، وقلنا له إن هذا ممنوع. هذا أمر لا يقبله العقل".

ومن المقرر أن يلتقي غابرييل اليوم مع مندوبي منظمتي 'بتسيلم' و'نكسر الصمت'، اللتين تتعرضان سوية مع أكثر من 25 منظمة حقوقية إلى ملاحقة من جانب الحكومة الإسرائيلية اليمينية المتطرفة، بسبب فضح هذه المنظمات لممارسات الاحتلال الإسرائيلي الوحشي.