النجاح - قال الخبير الإسرائيلي بالشؤون العربية يوني بن مناحيم إن إسرائيل ترقب الحراك النشط لملك الأردن عبد الله الثاني في الأسابيع الأخيرة، خاصة لقاؤه -كأول زعيم عربي- مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وإقناعه بخطورة تنفيذ وعده الذي قدمه لإسرائيل بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، ونجاحه في ترتيب أول مكالمة هاتفية بين ترمب والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأضاف بن مناحيم في مقال له على موقع المعهد الأورشليمي لشؤون الدولة أن الأوساط الإسرائيلية تتابع ما يبدو أنه "تقارب بين عبد الله والرئيس الفلسطيني محمود عباس لتنسيق مواقفهما الخاصة بإقناع الإدارة الأميركية بالقبول بحل الدولتين، وفرضه على رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو".

وتابع أن الأردن يخشى تصريحات نتنياهو الخاصة باستعداده لإقامة دولة فلسطينية ناقصة السيادة، مع السيطرة الأمنية الإسرائيلية على طول نهر الأردن، والسيادة على شرقي القدس، بما في ذلك المسجد الأقصى والحرم القدسي.

وأشار بن مناحيم إلى أن المخاوف الأردنية من رفض إسرائيل لحل الدولتين تتزايد مع عودة طرح خيارات قديمة مثل "الأردن هو فلسطين"، وهي الوطن البديل للفلسطينيين، الذي يجب أن يقيموا دولتهم عليه، حسب ما يروج له الصهاينة.

واعتبر الخبير الإسرائيلي أن الأردن اختار مكان القمة العربية قرب البحر الميت لأسباب أمنية، لأنها مكان آمن نسبيا، رغم مخاوفه من الخلايا النائمة لتنظيم الدولة الإسلامية.

وبحسب المصدر ذاته فقد استجاب الملك لضغوط القبائل الأردنية للإفراج عن الجندي أحمد الدقامسة بعد انقضاء محكوميته، رغبة منه في تهدئة الرأي العام رغم الضغوط التي مارستها إسرائيل.

وذكر أنه لأسباب مشابهة رفض الأردن طلب الولايات المتحدة تسليم أحلام التميمي الأسيرة الفلسطينية المحررة، لدورها في تنفيذ عملية بالقدس قبل 15 عاما.

وقال بن مناحيم إنه رغم كل ذلك، فلا تتوقع إسرائيل أن يتخذ الملك الأردني منها مواقف حادة خلال القمة العربية، حتى يحافظ على موقعه لدى الإدارة الأميركية، وعدم الدخول في حالة توتر معها.