النجاح - أصدرت محكمة في القدس الخميس، حكماً على كبير الحاخامين الإسرائيلي السابق يونا ميتسغر، بالسجن النافذ أربع سنوات ونصف سنة لإدانته بتلقي رشاوى تفوق قيمتها 1.8 مليون يورو، على ما أعلنت مصادر عبرية.

ونقضت المحكمة اتفاقاً لخفض العقوبة يشمل اعترافاً بالذنب أبرم بداية العام بين المتهم والنيابة ونص على عقوبة سجن لا تتجاوز ثلاث سنوات ونصف سنة وغرامة 1.2 مليون يورو.

واستقال كبير حاخامي يهود أوروبا الشرقية (الاشكيناز) في يوليو (تموز) 2013 بعد ممارسته مهامه لنحو 10 سنوات.

وأقر ميتسغر بتلقي رشاوى بقيمة إجمالية بلغت 10 ملايين شيكل (2.4 مليون يورو). كما دين بالاحتيال واستغلال الثقة وتبييض الأموال والتهرب الضريبي.

وتلقت جمعيات لا تتوخى الربح على صلة بميتسغر هبات قام كبير الحاخامين باختلاس جزء منها. كما دين بتلقي رشاوى في ملفات مرفوعة إلى الحاخامية الكبرى.

ويتولى حاخامان كبيران في إسرائيل أحدهما ليهود أوروبا الشرقية والآخر لليهود الشرقيين (سفرديم)، الإشراف على أعمال المحاكم الدينية وكل ما يتعلق بتعاليم الشريعة فضلاً عن قضايا الأحوال الشخصية من زواج وطلاق، كون إسرائيل لا تفصل بين الدين والدولة.