نابلس - النجاح - أكدت عضو اللجنة المركزية لحركة فتح دلال سلامة أن الشارع الفلسطيني قريب من إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية، في إطار سعي الرئيس محمود عباس للتأكيد للعالم أننا شعب لديه مؤسسات ونظام ، في الوقت الذي يحاول العالم القفز عن الأحقية الفلسطينية في إطار منظمة التحرير والسلطة الوطنية.

وقالت سلامة في لقاء خاص لـ "فضائية النجاح"، أن لجنة الانتخابات المكلفة برئاسة الدكتور حنا ناصر بدأت بعقد اجتماعات وجولات مع الفصائل تحضيراً لعقد الانتخابات، وقد توجه وفد لجنة الانتخابات إلى قطاع غزة؛ ورغم اعلان حماس عن جهوزيتها وتصريحات حنا ناصر بأننا قريبين من إجراء الانتخابات فهذا بحد ذاته إنجاز".

وأوضحت سلامة أن ما يتم التطلع إليه الاستمرار بسلاسة للتجهيز للانتخابات، مشددة على وجوب أن يكون الجميع تحت مظلة برلمانية بكل الفصائل والقوى بما يعني بأن الوطن وحدة واحدة. وأضافت "مطلب حركة فتح والعديد من القوى الوطنية النسبية الكاملة والوحدة الواحدة، وهذا القانون الساري الآن هو قانون رقم 1 لعام 2007 ويتم الان النقاش من خلال لجنة الانتخابات على تطبيق هذا القانون بما يكفل مصلحة الشعب الفلسطيني".

وقالت:" الكل يجمع على أن الانتخابات النسبية الكاملة والوحدة الوطنية والرجوع إلى المواطن، قد توجد بعض الاختلافات ولكن الانتخابات هي مشروع سياسي وطني لنعزز وجودنا في إطار برنامج كفاحي ونضالي ضد الاحتلال، والانتخابات تنهي الانقسام".

وتابعت "أما ترشح الرئيس أبو مازن مجددا أو عدم ترشحه فهو له الشرعية ونريد منه الوقوف على عملية انتخابية تنهي الانقسام وتوحد الشارع الفلسطيني ومن السابق لأوانه الحديث حول المترشح عن الحركة".