خاص - النجاح - أكد الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير  أن محاولات التشويه  للقيادة الفلسطينية  واخرها محاولة الزج باسم رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدالله في قضايا عارية عن الصحة ما هي الا استهداف للمشروع الوطني برمته ومحاول مفضوحة لزعزعة  الوضع الداخلي واللحمة الوطنية.

وقال أبويوسف في تصريح مقتضب لـ"النجاح الإخباري" صباح اليوم ":" شعبنا الفلسطيني يدرك الأهداف المشبوهة من وراء هذه الإشاعات وبثها وذلك في إطار التشويش على القرارات الفلسطينية من جهة وعلى التحركات السياسية التي تقوم بها القيادة على طريق مواجهة القرارات الأمريكية وصفقة القرن".

وحذر أبويوسف من أن مثل هذه الإشاعات هي استهداف الوحدة الوطنية الفلسطينية، وبث الفرقة وضرب الموقف الوطني للقيادة.

مطالبا في الوقت ذاته بالعمل على تفكيك الرواية الاسرائيلية والتها الإعلامية من خلال عدم التعاطي معها  باعتبارها حملة من الأكاذيب التحريضية هدفها توتير الجبهة الداخلية الفلسطينية.