وكالات - النجاح - جدد الاتحاد الأوروبي، دعوته لدولة الاحتلال، اليوم الجمعة، إلى التراجع عن خططها لبناء مستوطنات جديدة في الضفة الغربية المحتلة.

وذكر المتحدث الرئيس باسم الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية بيتر ستانو، في بيان: "نجدد دعوتنا لحكومة الاحتلال للتراجع عن هذه الخطوات (الاستيطانية)، التي تتعارض تماما مع الجهود المبذولة لتخفيف التوتر، وكذلك لوقف بناء المستوطنات".

وحث ستانو دولة الاحتلال على "التركيز على تعزيز إعادة الانخراط المجدي بين الطرفين، وتعزيز تدابير بناء الثقة، وتحسين الظروف المعيشية للناس".

وأضاف: "سيواصل الاتحاد الأوروبي لعب دوره في دعم خطوات تحقيق السلام المستدام بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

وأشار البيان إلى أن "المستوطنات غير قانونية بموجب القانون الدولي وتشكل عقبة رئيسة أمام تحقيق حل الدولتين وسلام عادل ودائم وشامل بين الطرفين".

وأكد الاتحاد الأوروبي، "معارضته بشدة لتوسيع بناء المستوطنات"، مشيرا أنه "لن يعترف بأي تغييرات لحدود ما قبل عام 1967، بما في ذلك بالقدس".

والأربعاء الماضي، صادقت حكومة الاحتلال، على بناء 3144 وحدة استيطانية جديدة، بالضفة الغربية المحتلة.