وكالات - النجاح - شبهت الصين الاتهامات الموجهة إليها بشأن منشأ فيروس كورونا، بما وجه للعراق من اتهامات باطلة بامتلاكه أسلحة دمار شامل قبل سنوات.

 وكتب المتحدث باسم السفارة الصينية، في واشنطن ليو بينغيو على "تويتر"، أن "منشأ كوفيد موضوع العلم، ويجب أن يدرسه بشكل مشترك العلماء حول العالم، وعدم تسييسه".

وأضاف أن "أي استنتاج يجب أن يستخلص بالتوافق مع معايير منظمة الصحية العالمية وبناء على الأساليب العلمية".

وشدد على أن "الحملة الرامية لتسييس دراسة منشأ الفيروس والتشهير بالصين لا تختلف عن الأكاذيب حول امتلاك العراق أسلحة دمار شامل".

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال، يوم الاثنين، نقلا عن مصادر مطلعة أن تقريرا بشأن اصول مرض كوفيد، أعده مختبر وطني تابع للحكومة الأمريكية، خلص إلى أن الفرضية القائلة بأن الفيروس تسرب من معمل صيني في ووهان معقولة وتستحق مزيدا من التحقيق.