وكالات - النجاح - أعلن الصليب الأحمر، أن عدد ضحايا الهجوم الذين شنه مسلحون على منطقة بني شنقول غومز غرب إثيوبيا على الحدود مع السودان ارتفع إلى 207 أشخاص.

وذكر أحد متطوعي الصليب الأحمر الإثيوبي، ميليسي ميسفين، في حديث لوكالة "رويترز"، الجمعة: "دفنا أمس 207 أشخاص قتلوا بالهجوم، إضافة إلى 15 آخرين من بين المهاجمين".

وأوضحت مفوضية حقوق الإنسان الإثيوبية أن مسلحين شنوا يوم 23 ديسمبر هجوما دمويا في منطقة بولين بإقليم بني شنقول غومز حيث أطلقوا النار على الأهالي وأضرموا النار في منازل السكان وهم نيام، مما أدى إلى مقتل أكثر من 100 شخص.

وقال سكان المنطقة إن عشرات الأشخاص قتلوا في أحدث أعمال عنف دامية بين جماعات عرقية متناحرة في المنطقة.

وعلى خلفية الهجوم قال رئيس الوزراء، أبي أحمد، إن "مذبحة المدنيين في إقليم بني شنقول غومز مأساوية للغاية"، معلنا أن الحكومة قررت "لحل الأسباب الجذرية للمشكلة نشر القوة اللازمة" هناك.

واليوم أفادت وسائل الإعلام الحكومية بأن الجيش الإثيوبي قتل 42 مسلحا شاركوا بالهجوم على بني شنقول غومز.