وكالات - النجاح - أصيب عشرات المحتجين في ولاية جورجيا نتيجة استخدام الشرطة لخراطيم المياه ضد مئات المتظاهرين الذين تجمعوا أمام لجنة الانتخابات المركزية يوم الأحد لدعم دعوة المعارضة لإعادة الانتخابات البرلمانية التي جرت في 31 أكتوبر تشرين الأول والتي يقولون إنها مزورة.

وأشارات الشرطة في بيان لها أن المحتجين استخدموا أساليب عنيفة ولم يلتزموا بتعليمات الشرطة واستخدمت وزارة الداخلية القوة التي تتناسب مع ذلك في حدود صلاحياتها .

وتتهم المعارضة الحزب الحاكم (الحلم الجورجي)  وأنصاره بتوجيه تهديدات للناخبين والمراقبين وشراء الأصوات  بعد حصوله على على 48.23 في المئة من الأصوات وحصول حزب المعارضة الرئيسي، الحركة الوطنية المتحدة، على 27.18 في المئة.