نابلس - النجاح - قتل 81 اثيوبيا على الاقل خلال الاحتجاجات التي شهدتها البلاد على مدار اليومين الماضيين.

وكانت اثيوبيا قد شهدت موجة احتجاجات واسعة عقب مقتل المغني الشعبي وكاتب الأغاني هاشالو هونديسا (34 عاما) رميا بالرصاص، حيث اشتبك المتظاهرون وقوات الأمن، قبل أن تقرر السلطات حجب خدمات الإنترنت والاتصالات عن كامل البلاد.

وأثار مقتل المغني هونديسا صدمة داخل أوساط الأورومو، التي ينحدر منها رئيس الوزراء الأثيوبي آبي أحمد، والذي نعى المغني الشاب ووصفه بأنه كان بمثابة "الملهم للشباب"، مطالبا شعبه بضبط النفس.

وأفادت الشرطة أنه تم اعتقال المشتبه بهم في ارتكاب جريمة القتل، ولم يعرف إلى الآن الدافع وراء ارتكابهم هذه الجريمة.